Monday, April 2, 2007

منطق الحب

حديث إذاعي طويل
الابتسامة للجمال والجمال للنساء والجمال قلب ولسان وهما أجمل ما في الإنسان
أعزائي المستمعين.. كلامنا عن الجمال في الحب لم ينتهي.. وفي حقيقة الأمر هو لن ينتهي.. ففلسفة الجمال فلسفة لا يمكن حصرها.. فقد فرد الفلاسفة والمفكرين علماً خاصاً للجمال.. ولم يضيعوا أوقاتهم عبثاً.. فمنذ المدينة الفاضلة عند أفلاطون ولم تحسم معاني الجمال

قلت تلك الكلمات بحماس ولكن كانت نظرات المخرج تتابعني بحنق بالغ.. فهو كان معترضاً على أن يكون موضوع تلك الحلقة عن الجمال أيضاً.. فقد استمر الحديث عن الجمال الحلقتين السابقتين للبرنامج.. وبسبب اقتراب القضية من قلوب المستمعين أصررت على أن يكون موضوع تلك الحلقة عن الجمال أيضاً.. رغم ثقتي الشديدة بأن الأمر لن يحسم إطلاقاً.. ولكني شئت أن أطرحه على أكبر مساحة من البرنامج كي أصل على الأقل إلى حل يرضيني أنا شخصياً

تحدثنا في الحلقتين السابقتين عن الجمال.. وطرح أحد ضيوف البرنامج الكرام قضية أنه " لا توجد بنات قبيحات " ودار الحديث حول هذه القضية ولم تحسم.. فقد طرحت القضية مرة أخرى مع اتصال الفتاة جميلة وتجربتها المؤلمة في هذا الصدد.. هل حقاً توجد بنات قبيحات؟ هل الحب مدرك بالعين أم بالروح؟

هذه الأسئلة التي طرحتها لم تكن هي الأسئلة الوحيدة التي تؤرقني.. فالقضية تحمل آلاف التساؤلات.. وكل سؤال يحمل آلاف الأجوبة.. هكذا هو الجمال دائماً.. يحمل المتعة.. والدهشة في آن واحد

مر وقت طويل.. يبدو أن المستمعين تلك الحلقة أكتفوا بالاستماع فقط.. أو أنها خطوط الهاتف اللعينة.. ولكن نظرات المخرج تلاحقني في شماتة.. إذا لم يتصل أحد ستكون كارثة

أعزائي المستمعين.. منتظرين اتصالاتكم وإيميلاتكم التي تثري برنامجنا وتفعله وتملأه بكل ما هو جديد ومثير.. وموضوع حلقة اليوم كماوضح لكم متعلق بالجمال والحب الروحي.. هل حقاً يوجد ما يسمى بالحب الروحي؟ هل لجمال الجسد يد في صنع علاقة حب بين طرفين؟ منتظرين آرائكم عن طريق اتصالاتكم وإيميلاتكم نستقبل مشاركتكم بالرأي أو عرض مشكلاتكم لطرحها ومحاولة حلها على البريد الأليكتروني للبرنامج

لم يتصل أحد بعد.. وقد طال حديثي حقاً.. أشرت للمخرج أن يتأكد من خطوط الهاتف.. قد تكون معطلة.. خاصة أن الجو ممطر بشكل فظيع تلك الليلة.. أصابني القلق حقاً.. لم أشعر بالقلق تجاه اتصالات الضيوف منذ عامين عندما بدأت البرنامج.. ولكن الآن.. البرنامج لاقى إقبالاً كبيراً.. لذا أعتقد أن المانع هي خطوط الهاتف

تلقينا إيميل من نضال.. بتقول فيه إن الرجال دائماً ما يهتمون بالفتاة الجميلة.. يبادلونها الحديث دائماً.. يحضرون لها زهور.. لكن الفتاة القبيحة لا تجد أي قبول ناحيتهم
قرأت بعض الإيميلات كمحاولة لمعالجة الفراغ الذي بالحلقة.. لا أحب قراءة الإيميلات.. الحلقة تشتعل بالاتصالات من الضيوف وخاصة الفتيات

إيميل آخر من ياسمين أنا حرة.. بتقول فيه إن الجمال مدرك عن طريق صاحبه.. يعني الجمال مينفعش حد يقولنا عليه لازم نحسه بنفسنا
بتقول هي لو حاسه انها جميله هتتصرف على هذا الاساس لكن لو حاسه انها وحشة و طوب الارض بيقولها العكس مش هتصدقهم.. يا ترى مين متفق مع نضال.. مين متفق مع ياسمين.. ده هنعرفه عن طريق إتصالاتكم ومشاركت

حاولت حث المستمعين ــ إن كانوا لا يزالوا هناك ــ على الاتصال.. يبدو أن قضية الجمال حسمت أخيراً وانا لم ألاحظ ذلك.. نظر المخرج في ساعة يده بحنق ثم أشار لأحدهم بأن يتصل من داخل الأستوديو.. لم يحدث هذا منذ عامين.. شعرت بالخجل.. رنين الهاتف
أفقت على رنين الهاتف الحمد لله لم يكن الاتصال من داخل الأستوديو.. تنفست الصعداء

: ومعانا تليفون نقول
آلو-
آلو-
صوت غليظ لرجل
أهلاً وسهلاً بحضرتك.. مشاركة رجالي المرة دي
إيه مشاركة رجالي دي؟ محسسني إنك بتتكلم عن جزمة رجالي.. حسن ألفاظك يا حضرة
آسف أقصد اتصال من رجل.. البرنامج بقالوا مدة طويلة ما اشتركش فيه صوت رجالي
علشان برنامج تافه
أفندم؟
زي ما سمعت.. الدنيا كلها مولعة وانت لسه بترغي في حاجات تافهة.. روح شوفلك حاجة تنفعك يا أخينا
صوت إغلاق السماعة بعنف.. دش بارد من أحد المستمعين غير الودودين على الإطلاق.. يبدو أن برنامجي لم يحصل على إعجابه.. أبصرت كل من في الأستوديو يضحكون بشدة

تلقينا اتصال أحد المشاركين مقلش اسمه.. واضح إنه بيهتم بجمال الألفاظ أكتر من الروح والجسد.. اتصال لطيف

:حاولت محو أثر ذلك الاتصال سريعاً قائلاً
تلقينا إيميل آخر من عزه راوية حكايات شهرزاد بتسأل سؤال لطيف.. تحب تتجوز واحدة وحشة ولا واحدة كدابة؟ سؤال جميل وذكي يعيد بينا التفكير فعلاً في مناطق إدراك الجمال.. روحاً وجسداً.. شاركونا الرأي
كررتها مراراً وانا أشعر بقلق واضح.. يبدو أني سأغير موضوع الحلقة مع بدايتها.. ستكون هزيمة منكرة لي.. و.. رنين الهاتف
:قلت بلهفة
آلو-
أخيراً-
صوت فتاة كما لو كانت تلقي حملاً ثقيلاً من على ظهرها
أنا بتصل بقالي ساعة.. الخطوط داخلة في بعض بشكل فظيع-

:أعتدلت في مكاني ظافراً ونظرت للمخرج بسخرية وانا أقول
آسف جداً إنتي عارفة الضغط فظيع على البرنامج-
قلتها بثقة كما لو كنت نسيت قلقي من أن لا أتلقى اتصالات

أنا فرحانة جداً إنك عملت حلقة كمان عن الموضوع ده.. متعرفش أنا حاولت أتصل قد إيه الحلقتين اللي فاتوا.. بس للأسف فشلت
طيب الحمد لله.. أصل موضوع الجمال ده كبير.. فكرك إنه يتحسم في حلقتين بس؟
قلتها وانا أنظر للمخرج كاتماً ضحكة

لا طبعاً ولا خمسين حلقة.. أنا فعلاً سعيدة إنك خليت موضوع الحلقة عن الجمال.. أنا كنت بتمنى إني أحكي تجربتي أعتقد إنها كفيلة بأنها تنهي الموضوع ده
للدرجة دي؟-
أعتقد كده-
أوك.. إتفضلي أحكي للمستمعين تجربتك.. كلنا آذان صاغية.. بس ياريت تعرفينا الأول بنفسك
-
أنا عبير.. بكالوريوس علوم جامعة القاهرة.. مش عارفة أبدأ منين.. مش فاكرة حتى حكايتي بدأت إمتى بس أعتقد إن عمرها طويل قوي.. من يوم ما حسيت بجمالي
:ابتسمت وقلت
يااااه.. موضوعك قديم قوي.. اعتقد ان البنت بتحس بجمالها من لحظة خروجها للدنيا

:ضحكت وقالت
مش للدرجة دي-
:قلت
لأ للدرجة دي.. أنا بنت أختي حبيبة.. عندها حوالي أربع شهور.. لما ببوسها بحس إنها بتتكسف

:ضحكت بشدة قائلة
لا أنا حكايتي مش قديمة قوي كده.. أنا حكايتي بتبدأ مع دخولي مرحلة الثانوية العامة.. أنا الحمد لله أسرتي ميسورة.. فكان تعليمي أجنبي.. فمحستش بأي إختلاف بين حياة المدرسة وحياة الجامعة.. كان الإختلاف بين حياتي في إنجلترا وحياتي في مصر
كنتي عايشة في إنجلترا؟-
أيوه.. لحد ما بقى عندي 17 سنة.. نزلت مصر.. حسيت ساعتها بالغربة

:قلت مستفسراً
حسيتي بالغربة في مصر؟ انتي مش مصرية؟

:قالت
مصرية اسماً.. بس انا سافرت إنجلترا من وانا عندي 5 سنين.. يعني عمري كله بره مصر
أوك وإيه مظاهر الغربة؟-
هي مش غربة بالمعنى المفهوم.. بس هي حالة من الدهشة.. أنا في إنجلترا عمري ما شفت شاب بيعاكس بنت أبداً.. ده شفته في مصر
:ضحكت
إتعاكستي؟-
يوووه..كتير.. وبأدب وبقلة أدب.. لدرجة إني أحياناً كنت بجري من شباب وأرمي نفسي في عربيتي وأجري بسرعة.. كانوا زي النمل
انتي جميلة جداً على كده؟-

:صمتت لحظة ثم قالت بصوت خافت
انا عمري ما حسيت بده وانا في أوربا.. بس لما جيت مصر أدركت قد إيه أنا جميلة.. فعلاً بقيت بقف قدام المرايا أبص لنفسي كتير أتأمل نفسي بإعجاب
كويس.. الحمد لله-

:تنهدت قائلة
الحمد لله طبعاً.. بس مكنتش عارفة ساعتها.. الحمد لله على الجمال باعتباره نعمة؟ أم نقمة؟

اندهشت.. الحلقة السابقة فتاة تبكي لكونها غير جميلة.. الآن أخرى لا تعرف إذا كان جمالها نعمة أم نقمة.. تخيلت جميلة وهي تستمع الآن لكلمات عبير عن الجمال.. تخيلتها تحطم المذياع غيظاً
:سألتها
الجمال أعتقد إنه نعمة كبيرة.. وأكيد انتي أدركتي ده الحلقات اللي فاتت
أنا سمعت البنت اللي اسمها جميلة.. كان كلامها رغم إنه هزني قوي.. بس كنت بحسدها من جوايا
تحسديها؟ مين يحسد مين؟-
أنا أحسدها-
قالتها بتحدٍ
:قلت بغيظ
تحسديها على إيه؟-
شعرت بالندم لهذا القول.. تخيلت جميلة تبكي الآن في مرارة بسبب كلماتي.. إن كان مذياعها لا يزال سليماً

:قالت
أحسدها على أنها مش جميلة.. دي نعمة-
أنا احترت-
قلتها بحيرة حقاً
:قالت
أنا هفهمك.. أنا كانت بتطاردني نظرات الإعجاب من الشباب.. وكم فظيع من الاتصالات.. غيرت نمرة تليفوني أكتر من مرة.. مش عارفة بيجيبوها منين؟ مش عايشة مرتاحة خالص.. كل يوم والتاني واحد يتقدم عاوز يتجوزني.. وأنا رافضة فكرة جواز الصالونات دي تماماً.. أتجوز واحد إزاي معرفش حاجة عنه غير شكله..؟
جميل.. وجهة نظر عاقلة-
وعيشة فعلاً مقرفة.. مش عارفة أثق في حد.. كل كلمات الإعجاب بتتشابه عند الرجال.. النظرات واحدة.. حتى محاولاتهم الصبيانية للفت نظري إليهم.. كلها واحدة

:قلت وانا أمط شفتاي
ما أعتقدش.. أنا راجل وليه خبرتي الخاصة في المسألة دي؟

:قالت وهي تضحك
فعلاً.. دي نفس الكلمة اللي بيقولوها الرجالة على طول لما أقول لواحد فيهم أن الرجالة كلهم شبه بعض.. مش بقولك كلكوا شبه بعض

:ضحكت آنسة داليا خبيرة الصوت في الأستوديو.. ثم أومأت لي برأسها إيجاباً.. ابتسمت رغماً عني قائلاً
ها.. وإيه اللي مضايقك في ده؟-
أنا كنت زي جميلة بالظبط.. بدور على الحب الحقيقي اللي ينقلني لعالم جميل رقيق.. بس جميلة تقدر تفرق بين النظرات المعدودة حواليها مين بيحبها لشخصها ومين لأ.. لأنها مجردة من الجمال.. يوم ما هتلاقي الحب.. هيكون حب منزه.. وتجربتها مع الشاب المقنع مش نهاية العالم.. أنا لما كنت في أوربا مكنتش أعرف معنى الحب بالشكل ده خالص.. موضوع الشكل ده ملوش اعتبار نهائي.. الحب بيبقى راحة وإئتلاف..لكن في مصر الوضع إختلف تماماً.. أنا وسط آلاف من نظرات الإعجاب والإنبهار بشكلي.. أضمن منين مين بيحبني لشخصي ومين نظرته ليه مجرد رغبة منه في جمالي..؟

:قلت بضيق
انت موقفك أحسن.. تقدري تاخدي خبرة من تعدد النظرات دي.. تعرفي مين بيحبك ومين لأ
قلت لك كل النظرات تتشابه.. محدش في الرجالة بيبص أبعد من أنفه
ليه بس تخسّرينا جمهور كبير من الرجالة؟
للأسف الرجالة كلهم بيزعلوا من الحقيقة.. هم مش قدها
كفاية هجوم على اصحابنا.. خلينا في موضوعك

:ضحكت قائلة
أوك.. أكمل.. أنا لما دخلت الجامعة الموضوع زاد بشكل ينرفز ووصلت لمرحلة غيظ فظيع منهم.. شباب سطحيين على طول في عينيهم الانبهار الساذج بجمالي.. مش هممهم غير شكلي وبس.. وانا بتضايق جداً من كده.. أحب نظرات الانبهار دي تكون لشغلي.. لإجتهادي لتفوقي.. مش لشكلي
للأسف أعترف إني كراجل مايهمنيش من الست غير جمالها وأناقتها وخفة دمها.. أعمل إيه بتفوقها يعني؟

:قالت بنفاذ صبر وغيظ
للأسف دي نظرة الرجل الشرقي السطحية للمرأة.. مجرد جسم ملفوف ووجه جميل.. وأسطورة العيون الخضراء والشعر الأصفر الكلام ده الرجل الغربي ميعرفوش خالص.. الرجل الغربي بيقيس المرأة اللي قدامه بشكل يناسب عقله المتطور.. ذكائها وتفوقها وإيه اللي ممكن تقدمه ليه في حياته العملية.. مش إيه اللي ممكن تقدمه ليه على السرير..؟

:تنحنحت محذراً.. فاسترسلت
آسفة.. نسيت إني بتكلم في برنامج شرقي.. في أوربا الكلام في الحاجات دي عادي طالما بتتلكم بشكل محترم
معلش إحنا مش في أوربا-
أوك هحاول آخد بالي.. ما علينا شاءت الظروف وانا في سنة تانية كليه.. إني أقابل شاب لطيف مبيحاولش إنه يداري إنبهاره بجمالي لا حاضرة ولا حتى في الكافيتريا.. نظراته وكلماته كانت بتجري ورايا في كل مكان أروحه
نظراته إختلفت عن اللي قبله؟-
لأ-
طيب إيه اللي لفت نظرك ليه؟-
لفت نظري إنه إختلف شوية عن الرجل الشرقي.. هزم جواه التردد والخجل واتكلم معايا على طول.. أصلي مكنتش أعرف إن الرجالة بتتكسف إلا لما نزلت مصر

شعرت بالغيظ تجاه هذا السيل من الهجوم على الشاب المصري.. ولعنت في داخلي تلك النماذج الورقية التي واجهتها تلك الفتاة.. ثم تذكرت خجلي وترددي تجاه الفتاة التي أحببتها وأنا لم أزل طالباً في الجامعة.. فلعنت نفسي أيضاً

:استمرت قائلة
كان عمر هو الشاب الوحيد اللي كلامه بيعلق في زهني.. والشاب الوحيد اللي حلمت بيه كتير.. كان صورة الشاب الشرقي فعلاً زي ما رسمتها وأنا في إنجلترا.. أسمر شهم طويل.. مبتسم دايماً واثق في نفسه.. راكب الفرس الأبيض وشايلني قدامه وبيجري بيه.. هي دي الصورة اللي رسمتها.. مش شباب سطحيين مش هاممهم غير اللبس والشكل والعربية والموبايل.. شباب متردد خجل

:قلت بغيظ ثانية
يا عبير كفاية شتيمة في خلق الله
معلش دي الحقيقة ما علينا.. أنا عشت مع الشاب ده فعلاً سنين عمري اللي ضاعت في أوربا.. حسيت فعلاً إني معنتش غريبة خلاص حسيت إن الشاب ده دخل حياتي علشان يحسسني إن لحياتي معنى
أوك كويس.. عرفيني بالشاب ده اللي رفع راس شبابنا-
أصبر للآخر-

:قلت ضاحكاً
مش مستريح لللآخر-
ولا أنا بصراحة-
قالتها بشكل زاد إشتياقي أكثر.. فإسلوب رويها لحكايتها يدل على ثقافة واسعة.. وقدرة فائقة على الكلام المنظم

:استرسلت قائلة
كان حبنا جميل.. حسيت إنه منزه عن كل الرغبات.. تمام زي ما قال أفلاطون.. حب مجرد.. حببني في الحياه.. والكلية.. كنت بروح كل يوم حتى في الأجازات.. علشان أشوفه وأقعد معاه.. وهو كمان.. كان بيقرب مني قوي بعيونه القوية الحادة

:ثم تنهدت قائلة
أنا نسيت المرايات كلها في وجوده.. كنت حاسة بروحي أكتر.. كنت شايفة جمالي في عينه.. مش محتاجة مرايات علشان أشوف نفسي
:صمتت لحظة ثم استرسلت قائلة
كان عمر دايماً يقولي إن أجمل حاجة فيه روحي الخفيفة.. وعقلي الناضج المتطور.. كان شايف جمالي بقلبه مش بعينه.. كان كلامه بيسعدني قوي
ها.. وإيه اللي اتغير؟-
هو لازم حاجة تتغير؟-
أكيد.. قصتك مش هتقف عند هذا الحد.. لازم حدث يقلب الأحداث كلها-

صمتت.. صمتت طويلاً شعرت أن كلماتي أصابت شيئاً ما داخلها.. فانتظرت صوتها.. ثم اتى صوتها يحمل زفرة حارة
:قالت
فعلاً هو حصل تغيير بسيط.. بس مش مجرد حدث قلب الأحداث.. هو بمعنى أدق مصيبة قلبت الأحداث
مصيبة؟-

قلتها وأنا قلبي يخفق قلقاً.. فحقاً الحياه لا تسير على وتيرة واحدة أبداً.. طالما أنها كانت مستقرة في البداية تنقلب.. وإن بدأت منقلبة تستقر في النهاية.. هذه هي الحياه
:سألتها بتردد
مصيبة إيه؟
توقعت أن تقول أن حبيبها قد لقى مصرعه.. وانتظرت الرد.. صمتت طويلاً ومر وقت كأنه دهر ثم
:قالت
أنا كل شغلي العملي في الكلية بيتم في المعمل.. وفي يوم قبل الامتحانات بشهر قعدت في المعمل لحد وقت متأخر.. كنت لوحدي.. بجهز نفسي للامتحانات العملي.. وأنا منهمكة في الشغل ما أخدتش بالي من إن الرف اللي فوقي عليه أزايز سوائل كيماوية.. رغم إنه محظور حط الأزايز بالشكل ده.. بس معرفتش الشغل من غير ذمة إلا لما جيت من إنجلترا.. كان وضع الأزايز يسهل وقوعها قوي.. خاصة أن وزنها خفيف.. من الآخر وقعت إزازة فوق راسي.. وللأسف كان حظي وحش.. كانت فيها حمض كبريتيك مركز.. كانوا كفيلين أنهم يضيعوا ملامحي تماماً

:قلت بذهول
حمض كبريتيك.. يا خبر-
أيوه.. وقعت وكان حظي أسوأ لما أغمى عليه.. أكل الحمض ملامحي وانا في غيبوبة.. محستش بنفسي إلا وانا في المستشفى وآلام فظيعة في وشي ورقبتي
لم أجد ما أقوله.. أكبر كارثة ممكن تواجه فتاة.. أن تفقد جمالها إقشعر بدني لهذه الحادثة الشنيعة.. كارثة حقاً


:إستمرت في حديثها
قعدت في المستشفى فترة طويلة.. كنت حاسة باللي حواليا.. مش عارفة إيه اللي حصل لي.. أو مقدار المصيبة.. كانت الأربطة مغطية وشي تماماً.. بس حاساها من عياط ماما جمبي.. والصمت المستمر التقيل اللي حواليه.. زارني ناس كتير حسيت بيهم وبمواساتهم ليه تماسكت.. كنت قوية.. كان اللي مصبرني ومقويني أكتر تواجد عمر جمبي.. كان بيزوني كل يوم.. لأ كتير كان بييجي مرتين في اليوم ومالي قلبي قوة.. كان بيأكلني بإيده.. ويقعد جمبي بالساعات
كويس قوي-
فعلاً.. بس للأسف فترات زياراته قلت.. بقت مرة في الأسبوع.. مرة في كل أسبوعين.. رجعت البيت بعد شهر.. قعدت حوالي شهر مسمعتش حتى صوته في التليفون.. مكنتش لسه عرفت حجم مصيبتي.. كل اللي جوايا كان صبر وقوة

:قلت مواسياً

جميل-
الحمد لله.. بعد تلات شهور من الحادثة عرفت حجم مصيبتي.. اليوم الموعود.. يوم فك الرباط من على وشي.. لف الجميع حواليا ماما وأخواتي.. بابا مسافر كالعاده.. وكان المهم إن عمر كنت حاساه واقف في الركن بيراقب بقلق الدكتور وهو بيفك الرباط

حبست أنفاسي وكأني أعيش تلك اللحظة معها
:استرسلت قائلة
رفع الدكتور الرباط من على وشي أخيراً.. محستش حتى بالهوا على وشي.. مش عارفة إن كنت مفتحة عيني ولا لأ.. جفني مكنش موجود
يا ربي
انا عرفت أنا فيه إيه من عياط ماما الفظيع.. وشهقة أخواتي.. وصمت عمر القاتل.. مستحملتش أكتر.. مديت أيدي على وشي محستش إلا بتجعدات وندوب فظيعة.. ووداني كانت شبه مش موجودة
يا ساتر-

:قالت متنهدة
دي الحقيقة والمصيبة للأسف.. جمالي اللي كنت بقف أتأمله ليل نهار قدام المرايا معتش ليه وجود.. والأسوأ إني ما عنتش بشوف كمان
فقدتي بصرك؟-
:سألتها ببطء.. فقالت
الدكتور قال إن دي حالة وقتية.. واحدة واحدة عيني هرجع أشوف بيها تاني.. بس أنا يومها إتمنيت إني أفضل كده للأبد.. معتقدش إني كنت هقدر أشوف شكلي على الحالة دي

لم أجد ما أقوله.. ما أسوأ أن يرى الإنسان نفسه على طبيعتها.. ماذا يمكن أن يحدث إن رأى الإنسان نفسه مشوهاً؟

:قالت
المهم.. أنا مكنتش محتاجة أشوف علشان أعرف حجم الكارثة.. كفاية صوت بكاء عمر المكتوم.. وصمت كل حد يشوفني.. وتحاشي إخواتي إنهم يشوفوني.. وصوت عياط ماما الفظيع اللي كنت بسمعه من على بعد

نظرت لما حولي في الأستوديو وجدتهم يقاومون دموعاً تقفز من أعينهم.. تحسست وجهي.. وجدته مبلل بالدموع كذلك

مرت أيام طويلة.. صوت عمر معنتش بسمعه.. بقى بيزورني كل فترة طويلة.. مكنتش قادرة على بعده.. كنت عارفة إني هظلمه لو اتجوزني على تشوهي ده.. بس هظلم نفسي أكتر لو سبته يروح لغيري.. مكنتش أقدر استغنى عنه أبداً.. لحد ما فيوم كلمني.. كان صوته بارد.. مفيهوش سخونة الحبيب اللي كنت أعرفها عنه.. صوت فيه تردد وتخاذل بكرهه.. كلمته وطلبت منه إنه ييجي ياخدني يوديني الكلية.. سكت كتير.. كان مش عاوزني أروح الكلية وانا بالحالة دي.. بس أنا أصريت

كنت سأفقد كلماتها مع دموعي.. ولكني عدت لأرض الواقع عند هذه النقطة
: استمرت في حكيها قائلة
وللأسف كان معاه حق.. لأول مرة هنزل من البيت من غير ما أحط مايك آب مكنش فيه جزء يصلح إني أحط ميك آب.. كان وشي كله ينفع للمراهم بس

ياللبشاعة.. عندما كانت تتحدث عن جمالها لم تصفه بتلك الدقة التي تصف فيها بشاعتها.. إنها تعذبني معها
:استرسلت قائلة
لما نزلت الكلية كنت متوقعة هجوم من اصحابي يرحبوا بيه تاني في وسطهم على الأقل يواسوني.. بس لما دخلت الكلية حسيت بصمت فظيع عمري ما حسيته.. كانت الدنيا حواليه دوشة على طول.. بقت صمت.. كل مكان أدخله يخيم عليه الصمت.. همسات همسات حواليه حسيت قد إيه شكلي بيعذب الآخرين.. طلبت من عمر إنه يروحني
ممكن يكون مجرد إحساس.. دي أول مرة.. محتاجة تتأقلمي على الوضع
لأ أنا اتأكدت.. عمر ما حاولش إنه حتى يواسيني.. رجعني البيت فوراً.. وقعد فترة كبيرة بعيد.. وأنا انطويت على نفسي في أوضتي ورفضت أقابل أي حد.. بس موضوع عمر هو اللي كان بيؤرقني.. هو عاوزني ولا لأ؟
بصراحة سؤال صعب-

:قالت بسخرية
ليه؟ مش قلنا إن الحب منزه عن الشكل.. أفلاطوني.. ملهوش علاقة بالحاجات اللي بتزوى وتزول.. الروح هي الباقية.. الجسم ممكن يتشوه بمية نار.. بس الروح مية النار متأثرش فيها

تتحدث بمنطق يقنع العقل.. لكن قلبي يرفض أن يستجيب.. لا يمكن أن يشعر نحوها بمشاعر غير الشفقة.. قالت كما لو كانت سمعت صوت أفكاري
مشاعر عمر تحولت من حب لشفقة.. للأسف كان زيه زي غيره.. بيحب شكلي وجمالي.. اسلوبه خدعني.. ويوم ما إتأكدت حسيت بمصيبتي فعلاً.. أنا معيطتش لما جمالي راح.. عيطت لما روحي راحت.. لما عرفت إن عمر مش بيحبني
عرفتي إزاي؟-

:قالت
كلمته كتير وكان بيتهرب مني.. بس مع إصراري عرفت أواجهه.. سألته إذا كان لسه بيحبني..؟ سكت سكوت فظيع مؤلم.. وقال آه بيحبني.. بس مش هيقدر يكمل معايا لأن والدته رافضة جوازه منها.. وعاوزة تجوزه بنت خالته.. حجة قديمة شفتها كتير في الأفلام العربي البايخة.. قفلت السكة وعيطت بجنون.. وكرهت نفسي واتمنيت إني أكون طول عمري وحشة علشان مكنتش أحب واحد بتاع مظاهر زي عمر ده

كانت كلماتها تهزم أكثر نظرية الحب الروحي التي طالما دافعت عنها.. وحاربت من أجلها.. حقاً توجد بنات قبيحات

انت معايا؟-
آه طبعاً-
آسفة إني طولت عليك-
:قلت
ولا يهمك حكايتك تستحق الدراسة فعلاً-
حكايتي؟ أنا حكايتي لسه مخلصتش-
فعلاً؟-

:قالت بتهكم
حكايتي بتبتدي من اللحظة دي.. من لحظة ما سابني عمر.. من لحظة ما حسيت إني كنت عايشة على وهم كبير إسمه حب المشاعر.. أو الحب الروحي زي ما سميته انت.. حسيت ساعتها إن الحب بقى زي الآلة.. مادي مصمت.. معتش فلسفة الحب زي ما كان زمان بيخاطب مشاعر ووجدان.. بقى منطق الحب.. بيتعامل مع الأشياء الملموسة
حكايتك مجرد تجربة فردية.. صعب تعميمها-
قلت كلماتي الأخيرة دفاعاً عن الحب

تجربة فردية فعلاً.. بس أعتقد إن كل بنت لازم تعيد دراسة علاقتها بحبيبها.. وتشوف إذا كان بيحبها لشخصها.. أم لجمالها؟
ممكن الاتنين مع بعض-
ممكن.. بس لو الجمال في المرتبة الأولى تبقى مصيبة.. لأن مع مرور الوقت الجمال بيروح لحاله.. تفتكر إن اللي يبص تحت رجله بس ممكن يعيش سعيد..؟ يا دوب لحظة والجاية محدش يعرفها
كلامك مظبوط-
استسلمت لمنطقها الذي لم أجد بداً من أن أقتنع به
على العموم أكمل حكايتي-
صوتك بيقول إن لسه فيه كتير؟-
هو بقيتها غريب شوية.. أو اسيبك تحكم-

قلت بشكل استعراضي كي أوقظ المستمعين خوفاً من أن يكون قد غلبهم النعاس
مستمعينا.. زي ما سمعتم هذا الجزء من مأساة الفتاة عبير.. يحمل قدراً من الأسى وكذلك الغموض.. أرجو من سيادتكم الانتباه للجزء التالي منها.. بالتأكيد هذا الجزء سيحمل الكثير من الغرابة والغموض.. ابقوا معنا

قرأت في أعين أسرة البرنامج في الأستوديو الانتباه الشديد.. كنت أقرأ دائماً أثر حلقات البرنامج في أعين من حولي.. ويبدو انهم لا يحتاجون كلماتي لإثارة انتباههم.. فالحلقة على ما يبدو عليهم مثيرة حقاً
: قلت متحمسا
عبير.. سؤال.. انت ندمتي انك حبيتي عمر؟-

:صمتت لحظات.. ثم قالت
بصراحة انا مبحبش الندم.. بحب أبص قدام دايماً.. بس انا كنت مصدومة وكنت حاسة اني ضيعت عمري ومشاعري في المكان الغلط بس أقولك.. انا ندمت للحظات بس قررت إني لازم أهزم نفسي الضعيفة فوراً
وهزمتيها؟-

:ضحكت قائلة
ده بقى الجزء الجاي من حكايتي
أوك.. كلي آذان صاغية
بص انا اعتبرت ان الجزء اللي عدا من حياتي ده شئ.. والجزء اللي جاي شئ تاني.. معتش في حاجة يتبكي عليها.. فيه إيه ممكن تفقده البنت بعد جمالها؟

:قلت بحذر
أعتقد ان حياة البنت حاجتين.. شرفها وجمالها
أكيد.. بس الشرف للرجالة برده.. أما الجمال ده تاج البنت.. مكنتش حاسة بقيمته أبداً.. وانا في أوربا ما أخدتش بالي إني جميلة.. ولما حسيت بجمالي مقدرتوش.. بس حقيقي حسيت قد ايه بقيمته لما ضاع مني
قلوبنا معاكي.. في حاجات تانية كتير ممكن تبني عليها حياتك
:قالت بسرعة
أنا بعد الحادثة حسيت إني هضعف.. وأنا عمري ما ضعفت ومبحبش الضعف أبداً.. ولما فقدت عمر كنت حاسة إني تايهة وضايعة.. بس أنا كبريائي منعني من إني أوقف حياتي علشان واحد.. بس كنت كرهت وجودي في مصر.. وقررت إني أرجع إنجلترا تاني
ورجعتي؟-
فوراً.. رغم معارضة ماما.. بس أنا كان لازم أسيب مصر وأروح مكان أنسى فيه مصيبتي.. إللي أعتقدت إني ممكن أنساها.. بس لقيت برده الموضوع صعب.. التواصل مع الناس كان مستحيل وأنا ملثمة

:قلت متسائلاً
كنتي مغطية وشك؟-
آه عادي.. كنت حاطة نقاب-
تبقي مش ملثمة.. تبقي منقبة

:قالت بنفاذ صبر
النقاب مش مجرد حتة قماش على الوش.. النقاب لازم يبقى تعامل مش تظاهر.. وانا أخدت النقاب وسيلة لإخفاء تشوهي.. مش لإحياء طقوس دينية.. لأني سوري مش هتنقب وأنا لابسة جينز
أوك مش موضوعنا.. كملي
أنا عامة لما لقيت صعوبة في مواجهة الحياة بالشكل ده كنت هيأس.. بس قابلت دكتور هناك متخصص في جراحة التجميل قاللي انه ممكن يساعدني

:قلت مبتسماً
توقعت كده-

:ضحكت قائلة
أنا بقى متوقعتش.. هو عرض علي المساعدة وقال إنه ليه عمليات ناجحة كتير لناس كارثتهم أكبر.. (ضحكت) بصراحة مفيش حاجة أخاف عليها.. ما أعتقدش إنه هياخد حاجة من وشي.. مكنش فيه حاجة تنفع أصلاً

:ضحكت بشدة وضحكت هي أيضاً.. قلت
عاجباني روحك بجد-
الله يخليك.. لو كنت سمعتني من سنتين مكنتش هتلاقيني بنفس الروح دي.. لأني الحمد لله عملت تلات عمليات تجميل.. والحمد لله رجعت لحالتي لشكلي الطبيعي

:قلت بسعادة
الحمد لله بجد.. أسعدتيني وأسعدتي كل المستمعين-
ربنا يخليك-
رجعتي بقى زي الأول؟-

:قالت ضاحكة
بصراحة لأ.. الدكتور غش في ملامحي.. مناخيري بقت أصغر شوية.. وشكلي أتغير حبتين.. بس جمالي لسه موجود

:قلت ضاحكاً
طيب الحمد الله.. أبقي أشكري لينا الدكتور قوي-
إن شاء الله-
:قلت
ورجعتي مصر بعد العملية على طول؟
أول ما حسيت إني بقيت كويسة.. رجعت فوراً.. متخافش مكرهتش مصر.. أنا كنت راجعة كلي شوق ليها

:قلت بخبث
أسألك سؤال.. كنتي راجعة وفي دماغك عمر؟-

:قالت بتحد
طبعاً-

:سألتها بدهشة
راجعه علشانه؟-
انت سؤالك كان محدد.. في دماغي عمر آه.. راجعه علشانه لأ.. ومكنتش راجعه علشان أرجعله.. أو أوريله نفسي.. كنت راجعة علشان يفهم إني مش ضعيفة ومش بقف على حد
وعملتي إيه لما رجعتي؟-
بعد ما رجعت قررت إني أرجع لدراستي.. كانت آخر سنة بقى.. ورحت الجامعة.. ورجعت المعاكسات.. وتليفوني رجع يرن تاني بأرقام غريبة.. بعد الحادثة كان مبيرنش إلا للتعازي.. لكن دلوقتي رجع كلام الحب.. والأشعار.. والغزل في كل وقت
كنتي فرحانة طبعاً؟-

قالت بغيظ:
لأ طبعاً.. كنت متغاظة قوي.. كارهة التفاهة دي اللي الشباب فيها.. بيبصوا لشكل.. للحم زائل مصيره الأرض والتراب.. مصيره مية نار تاكله وتنهيه.. مش بيبصوا للمضمون.. لروح الإنسان اللي باقية.. اللي أقوى
معلش.. نظرة الانسان دايماً محدودة.. وبعدين جمال الشكل مهم برده-

:قالت بهدوء
مهم.. بس مش كل حاجة.. كان لازم يفهموا إن عبير اللي وشها اتشوه.. هي هي عبير الجميلة.. في جميع الحالات أنا.. مش حد غيري
معاكي حق.. بس برده غصب عنا بنبص للشكل.. لأن عيون الرجال أقوى من قلوبهم

:قالت
للأسف.. البنات بقى قلوبهم أقوى من عيونهم.. والدليل بقية حكايتي.. أنا لما عمر شافني أتصدم.. مش عارفة من الفرحة ولا من الدهشة بس هي صدمة.. ما انكرش اني قعدت معاه.. كان بيبين انه فرحان زي كل الناس.. بس انا كنت عارفة انه بيفكر
بيفكر في إيه؟-
بيفكر يرجعلي طبعاً-
وانت؟-

:قالت
مش عارفة إذا كنت لسه بحبه ولا لأ.. بس أنا كنت حاسة بإحساس غريب.. حاسة إني بكرهه وبحبه.. بحبه.. بس عاوزة انتقم منه.. مش منه بس.. من كل اللي زيه اللي مش بيعرفوا يعملوا حاجة غير انهم يبصوا لأجسام البنات ووشوشهم.. علشان كده لما كلمني إننا نرجع لبعض قفلت السكة في وشه.. وكرهته واحتقرته.. وقررت إني لازم أنتقم منه لأنه إنسان تافه اتخلى عني في وقت كنت محتاجاله قوي
تنتقمي إزاي؟-
أنا كنت أتصدمت مرتين.. مرة في عمر.. ومرة في الحب.. الحب مش روحي.. الحب بقى مجرد جسم جميل.. حسيت إن أي واحدة بتقولي إن حبيبها بيحبها.. عبيطة ومش فاهمة.. كنت مقتنعة إن كل البنات مش محبوبين.. مخدوعين

:قلت وأنا أنظر في ساعة يدي
طيب بسرعة علشان وقت البرنامج.. تنتقمي إزاي؟
أنتقم من حب الشكل ده.. ومن كل الرجالة دول.. ومن عمر على الأخص.. إني أتجوز واحد وحش.. قبيح.. دميم

:قلت بدهشة
كده انتي بتنتقمي من نفسك
لأ.. أنا قررت إني أختار أسوأ واحد في شكله ومظهره علشان أتجوزه.. كده هضرب كل الرجالة السطحيين في اعتزازهم الزائف بأنفسهم.. وكمان أثبت لنفسي أولاً إن الجمال مش كل حاجة
وبعدين عملتي إيه؟-
دي بقى بداية قصتي مع سامح.. إنسان مرفوض من كل اللي في الكلية.. من الطلبة المجتهدين.. بس منطوي على نفسه.. لوحده دايماً.. شكله ومظهره مش حلو خالص.. ملامحه غليظة شوية

مططت شفتاي بحيرة لهذه الفتاه العجيبة
:استرسلت
أنا حطيت شبكتي لسامح.. وهو وقع على طول.. كان بيتحاشى تقربي منه في الأول.. حيرة ودهشة.. مش فاهم إشمعنى هو اللي بقعد معاه وبقرب منه.. كان مندهش.. وأنا كنت أصلاً مش متقبلاه.. بس كنت مصممة واتحديت نفسي
وبعدين؟-
واحدة واحدة لقيت نفسي بحب أقعد معاه.. كلامه ممتع وعاقل.. ودمه خفيف قوي.. بس الناس اللي باصين لشكله ومش فاهمينه.. ده في يوم مجاش الكلية حسيت بجد إني ناقصني حاجة كبيرة
غريبة؟-
لأ بجد.. إنسان بمعنى الكلمة.. حنين وعطوف قوي.. لقيت فيه نزاهة بجد.. أي نعم كنت بتنرفز منه لأنه مش واخد باله من جمالي خالص.. بس كنت فرحانة برده انه بيبصلي من جوايا مش من الغلاف اللي بره.. كان بيحترمني كأنثى ليه عقل وكيان.. مش مجرد جسم ملفوف وصدر ناهد وعيون واسعة.. لأ بجد أبهرني اسلوبه وعقليته وجمال روحه
كان كلامها يعيد بعقلي ووجداني إلى ما يسمى بالحب الروحي.. ووجدت نفسي أعود بتفكيري لنظرية لا توجد بنات قبيحات.. كنت أفكر
وبجد وقف جمبي قوي لحد ما اتخرجنا سوا-
:أفاقتني كلماتها من شرودي.. قلت
وبعدين؟-
بس.. أنا وسامح فرحنا كمان شهرين إن شاء الله.. هتيجي بقى
قالت كلماتها بحماس وضحكت بشدة من قلبها.. وضحكت معها وكنت أشعر براحة غريبة..وسعادة كبيرة
: قلت بحماس
هتتجوزوا.. مبروك.. بس انت قلتي في بداية كلامك إن حكايتك هتحسم الموضوع.. أعتقد إنك حطيتي بحكايتك آلاف من علامات الإستفهام

مليش دعوة يا عم.. المهم إني بقول لسامح.. يا رب يكون سامعني.. إني بحبه قوي.. وإني شايفاه أجمل راجل في الدنيا.. وإنه أحسن إنسان قابلته في حياتي.. بجد أنا بحسد نفسي

بجد أنا اللي بحسده عليكي وعلى الكلام ده.. ربنا يخليكوا لبعض
يارب-
أنا أقدر أقول إن ربنا بيكافئك على صبرك وإيمانك.. واللي حصل ليكي كان إختبار وصبرتي.. وربنا كافئك
ونعمة بالله.. أنا سامح بالنسبة لي أكبر مكافأة حصلت عليها في حياتي.. بس إيه رأيك بقى.. هل توجد بنات قبيحات؟
:ضحكت وفهمت ما ترمي إليه فقل
لا لا.. سيبي الإجابة دي للمستمعين.. بس أنا هغير صيغة السؤال المرة دي.. هيبقى كده.. هل يوجد رجال قبيحون؟ هل توجد بنات قبيحات؟

:ضحكت وقالت
لأ.. نقول.. هل يوجد إنسان قبيح؟

وانتهت الحلقة على هذا الشكل.. وتلقيت من الجميع كلمات التهنئة على حلقة مثيرة من فتاة غريبة.. ولكن هل تعتقدون إن قضية الجمال تنتهي عند هذا الحد؟ هل يعجز كل فلاسفة الإنسانية عن حسم تلك القضية.. وأنجح أنا؟.. لا أعتقد.. هل الحب فلسفة وشعور؟ أم هو منطق متبع؟ هل يوجد ما يسمى بالحب الروحي؟ حقاً أمطار من علامات الإستفهام.. لا توجد إجابات عندي.. هل توجد عندكم؟.. عند البحث عن الإجابة لن ننظر لشكل السؤال.. أعتقد أننا سننظر للمضمون.. لأن شكله أعتقد أنه لا يحمل إجابته

نستقبل كل مشكلاتكم وآرائكم على البريد الأليكتروني

hadeeth_ezaay@hotmail.com

70 comments:

نبيــذ said...

هو فعلا حديث اذاعى طويل أوى
ههههههه بس أعترفلك انه شدنى
أسلوبك جميل

الجمال فى الانسان
ثقه بالنفس .. واحترام النفس واحترام الآخرين
فعلا جمال الشكل مهم
لكن جمال الشكل ليس بالمعنى الحرفى الشعر او لون العيون

لكن أناقه الملبس وبساطة التعبيرات وتلقايئتها وابتسامه جميله تعكس روحك

هذا هو جمال أو بمعنى آخر الانطباع الأول
بعد الانطباع الأول يبدأ الاخرون باستكشاف الجمال الداخلى

MoHaMeD HoSSaM said...

عجبنى اوى الموضوع

بس دا لو بجد اتعمل حديث كان حيخرب بيت المنتج

مكالمة واحدة كل حلقة
وممكن على حلقتين كمان

عبوووووووود said...

يا عمي حرام عليك
انت بتحاول تحل ولا بتعقدها
القصص اللي بتتحكي قصص مربكة ما بتديش فرصة لواحد إنه يفكر
قصة جميلة بتنفي الحب الروحي
وقصة عبير في بدايتها بتنفيه برضه لكن نهايتها حاجة تانية خالص
ومش بعيد نلاقي قصة تانية تنفيه وواحدة تثبته
حيرتني معاك والله
أنا ما بقيتش عارف حاجة خالص
.......................
معلش إني قفلت امبارح بس استنيتك كتير وكان عندي مدرسة
سلااااااااااااام

إبـراهيم ... معـايــا said...

هوا بما إن حسام وعبود عدوا هنا ، وبما إنهم كانوا شركاء × الجريمة فأنا أدعوك ـ قبل المرور علي إلى قراءة
سينما تدق طبول الغزو

وابقى قول لي رأيـك بعد كده

hosnysoliman said...

واد يا ابوخليل
انت رائع واسلوبك رائع واقل حاجة اقلها انك موهوب بصحيح..واضح تمكنك من ادواتك وللعلم مثل هذه الامور لايمكن اختذالها..احسنت يا ابوخليل وانا تعليق على موضوع الجمال سبق وان تكلمت عليه فى التعليق السابق والبوست الاول

Anonymous said...

الموضوع حلو اوي و مثير,و رايي ان الحب هو مزيجا بين الحب الروحي و الحب الجسدي والاتنين بيكملوا بعض و لا تصدق من يقول انه يحبك لروحك فقط لانه سيكون ملاك و لسنا ملائكه و لكن ما يهم هو ان يكون الشكل مقبولا و هذة مساله نسبيه و تختلف من انسان لاخر و هذه نعمه من لله لان هذا يجعل كل فتاة جميله في نظر من يحبها و الدليل علي ذلك وجود فتيات دميمات و رجال استطاعوا اثبات انفسهم و ارتبطوا بملكات جمال.
ايمان مجدي

Amr Ahmed said...

هايل بجد

انا عمري ما قريت بوست طويل

بس اجبرتني ان اقراه

بس مع احترامي للفتاة

مظنش انها لو مكانه كانت هتستحمل تبص في وشه

دي قدرة انسانية
مش مهم البنت تكون ملكة جمال
بس برضو تكون مقبولة يعني
واهم حااااااااااااجة
الدمااااااااااااغ
الدماااااااااااااااغ

shayma said...

حلو اوى البوست يا ابراهيم.. هو طويل حبتين بس محبوك حلو.
بس تصدق ان احنا كلنا بنقلق من اى حد شكله مش ولا بد..فى الاول بس لحد منشوف اخباره ايه..ده طبعا الانطباع الاول على راى نبيذ.
اكم من ناس ميملكوش صفة الجمال الشكلى بس جمال روحهم مغطى على اى حاجه تانيه.
واكم من ناس الى بنقول عليهم صواريخ بس من كتر الهيافه والسطحيه والتخلف العقلى متبقاش طايق تبص فى وشهم :)
وهى فى الاخر نسبه وتناسب
.thanks for the visit and add :)

Anonymous said...

هاى بورهم
لذيذ البوست بتاعك وبيناقش قضيه مهمه فعلا ..بس رايى ان الحب لو كان روحى بس هنبقى ملايكه ولو كان جسدى بس هنبقى شياطين او لا مؤاخذه حيوانات ..لكن احنا والحمد لله بشر
وبصراحه انا بؤمن بالانطباعات الاولى وان المظهرمعظم الاوقات بيبقى مرايه للبنى ادم..لانى ببساطه معرفوش فاول حاجه بنبصلها هى الشكل والظاهر..والدليل على ده عبير اللى كانت بتعصر على نفسها لمونه قبل ماتقعد مع سامح علشان من بره مش حلو ..لكن بعد ماقربت منه وعرفته اكتر ودابت مع روحه قدرت تعرف ان الشكل احسن من الروح واهم ..وفى النهايه الجمال نسبى لاننا مختلفين كبشر وكمان عيونا ونظرتنا مختلفه..
والقضيه لم تحسم بعد..
سلمى

3ashe2elro7 said...

موضع جامد بجد يستاهل حلقات كمان خصوصا ان ربنا موفقك و بتلاقى اتصالات و حكايات تثير الاهتمام و مش عاديه
حابب اقولك رايى ف الموضوع ده
يمكن نظرتنا و فلسفتنا كمصريين و شرقيين ان اهتمام البنت بمظهرها خصوصا لو جميله اوى هو دعايه ليها بنتعامل من منطلق قرب اتفرج
اكيد ده غلط اوى و الراجل الشرقى بيعمل كده من باب التسليه و شغل الوقت و للأسف فى تفاهات انه بتمنظر بالبنت اللى معاه و معلقها
اسف لو الكلمات فظه شويه بس علشان هوه ده اللى بيتقال
الكلام ده مش فى الرجاله بس ممكن يبقى المبدأ اللى بيعايروا بيه هوه الجمال انما الوجه التانى للعمله عند البنات هوه معيار الفلوس
يعنى التفاهات دى موجوده عند الطرفين بس باختلاف المعيار بس
الراجل اللى يتقال عليه راجل لما بيختار الست اللى يرتبط بيها و تشيل اسمه وتبقى مسؤوله معاه عن عيلته بيحط معايير تانيه بتحتل فى دايره اهتماماته مركز اعلى م الجمال بس برده الجمال مطلوب و الجمال نسبى
فيه حاجه قريبه من اللى عايز اقوله بس مع الفرق
" لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع " و طبعا مقصدش ان المرأه سلعه هيه اكبر من كده و ليها كامل الاحترام بس هوه مثل لتقريب المقصود
سؤال اخير بس انا معرفش انت برنامجك ده اسمه ايه او الاذاعه اسمها ايه ياريت تعرفنى علشان اتابع
بالتوفيق دايما و يارب اكون عرفت اعبر عن وجهه نظرى من غير ما ازعل حد

بعدك على بالى said...

مش عارفة رغم تعاطفى مع بطلة الحلقة، واعجابى بدماغها وطريقة تفكيرها، واتفاقى مع كتير من اللى الكلام اللى قالته، لكنى مقدرتش احس وبالتالى اصدق انها حبت سامح،هى قررت تحبه وفى فرق بين انك تحب وانك تقنع نفسك انك بتحب، بين الحب ووهم الحب، وللاسف كتير مننا بيقع فى الوهم ويعيش على انه حقيقة وبعد ما يفشل يبتدى يدور على السبب..
للشرك اللى عبير وقعت فيه، هى عملت زى عمر اختارت الشكل اولا (بغض النظر ان كان حلو او قبيح) وادت عقلها اوردر يحب، يمكن بعدها اكتشفت جمال أخر، اقنعت نفسها انه الاهم فى اختيارها، لكن فى النهاية انا بعتبره حب "ترضيه"،زى جوائز الترضية، وانه القدر عوضها ..الى أخره، ومع خالص تمنياتى لها بالنجاح فى حياتها الا انى لا اتوقع لها النجاح، لانها مع الوقت حتكتشف انها ماحبتش ولكن قررت تحب ، فهل حتقرر تكمل ولا؟
هل اتحسم الصراع جواها ولا حتفضل تنتظر فارس الاحلام اللى حيخطفها على حصانه، ذلك القادم من دنيا الحواديت واللى عاش جواها كتير...
انا بشوف ان سامح مرحلة انتقاليه بالنسبه لها، مرحلة بتعيد التوازن وفقط، لكنها مش بتحسم القضية

الحب زى البرد والصداع والانفلوانزا بيجى من غير قرارات..

اعتذر عن الاطالة وتحياتى لك على الموضوع الشيق والمثير ، وعلى اسلوبك فى السرد...

وشوشني said...

بجد انا مش عارفه ااقول ايه الكلام روعه فعلا انا اعترف ان الحب مش جمال وبس لما تبقى بنت بكامل صحتها ومش وقع عليها اي مواد كيماويات وهي مش كان في حد بيبصلها خالص اعتقد بقا ان البنات اللي الولاد شايفنهم مش حلوين يبقوا اتعموا وفي الاخر لازم ان احنا نحمد ربنا على الشكل اللي اديهولنا ممكن اي واحد مننا كان يحصلوا اللي حصل معاها سواء ولد او بنت وكمان مافيش احسن من خلق ربنا
(وخلقكم فأحسن صوركم)
يعني ربنا ممكن يدي للواحد نعمه الجمال ومايديش للتاني وفي لحظة واحده تلاقي الجميل بقا الناس مش بتحبه سواء لشكله او بعد اما اكتشوا تصرفاته الغريبه واخلاقه وساعتها الواحد اللي كان الناس كلها شايفينه وحش هيبقى احلى في عيونهم من اي حد

سمسم said...

كنت راجعة علشان يفهم إني مش ضعيفة ومش بقف على حد
..............
رجاله قبيحون
.............
نساء دميمات
.............

أخيراً عقول مريضة...الف مبروك لسامح لو كان سمعنا دلؤتي...والف مبروك علي اسلوبك التحفة ده...ننتظر المزيد
تحياتي
ويجعلوعااااااااااااااااااامر

ibn nasser- ابن ناصر said...

ابراهيم دي اول مره اجي عندك بس انا قرات الموضوع بالكاملوهو في منتهي الجمال وتسمحلي ابقي لاجيء عندك
تحياتي

عاشقة الوطن said...

ايه يابنى الجمال والروعة فى الكلام ده
معلش انا داخله على طول كده من غير احم ولا دستور

بس بجد أسلوبك فى الكتابة وسرد الأحداث شدنى جدااااااااااا
انا اصلا ممعنديش طول بال انى اقرا حاجة طويلة كده بس معاك انا معاك ومع الحكاية والقصة المثيرة ديه مقدرتش بصراحة وقلت لازم اكملها للاخر

وفعلا الجمال مش كل حاجة
يكفى جمال الروح وطيبة القلب ويكفى انك تلاقى حد يحبك لشخصك ولذاتك مش لجمالك

تحياتى الشديدة جدا ليك وللقصة المثيرة جدا
ولمدونتك الفوق رائعة
وكمان شكرا لزيارتك مدونتى المتواضعة

تحياتى

أميرة البلطجية said...

يااااههههههه
انت تحفة
اولا..انا ححط البوست دي عندي ان شاء الله في سكشن حاجات تتقري من بره المملكة
نتكلم في الموضوع بقي
عارف..حاسة اني عايزة ارغي كتير..رغم اني معنديش اجابه للسؤال..هل يوجد بنات قبيحات ورجالة وحشين..طب الحب بيبقي للشكل اساسا وله للجوهر..انا عندي سؤال تاني عن الحب..هل كل الحب حب..وله بيبقي حب للذات اكتر منه حب للاخر؟..يعني الواحد يحب انعكاس نفسه في التاني ..مش التاني نفسه
بيشغلني السؤال ده اكتر
...عارف..اول امبارح كنت ف السوبر ماركت.. شفت واحدة مش امروة خااالللللص ولابسة دبلة في الشمال..سألت نفسي تلقائي كده..اجوزها على ايه؟..وامبارح برضه..واحدة زميلتي مش صغيرة ومش امورة برضه وكانت بتكلم على خطيبها..برضه تلقائي قعدت اتخيله..قلت اكيد عريس اي كلام
بيني وبينك..اظاهر ان خلاص..اترباط الحب بالشكل بقي قناعة في دماغ الواحد
..بس متهيألى الشكل بيبقي مرحلة اولي ساعات كتير...اعرف ناس مقدرتش تستمر مع بنات "حلوة" بعد ما انكشفت صفاتهم النفسية اللي مش امورة..يمكن مكتش المشاعر مش حب من الاول؟ معرفش
نقطة تانية بقي مش حتقولهالك غير بنت... برغم من ان احساس الواحدة ان الراجل بيقدر عقلها ويحترمها و و و و
مفيش واحدة متحبش ان حبيبها ميبصلهاش على انها جميلة
يعني..انا بكلمك بصوت عالى اكتر من كوني بعلق ع البوست
ويبقي الموضوع مفتوح
اسلوبك مدهش
مستنية الحلقة الجاية
سلام

shaimaa said...

سوري يا إبراهيم أني أـاخرت..بس انا رجعت يومها والله بصيت على البلوج و مكنش لسه الموضوع نزل..بكتب عربي اهو الكي بورد شغالة زي الفل:D

مبدئيا البوست حلو طبعا عشان اساسا الفكرة عجباني من المرة اللي فاتت

بص بقى يا سيدي انا مع "عبير" مع اني مبحبش الأسم ده بس ما علينا في الكلمتين دول جدا

دي نظرة الرجل الشرقي السطحية للمرأة.. مجرد جسم ملفوف ووجه جميل.. وأسطورة العيون الخضراء والشعر الأصفر الكلام ده الرجل الغربي ميعرفوش خالص.. الرجل الغربي بيقيس المرأة اللي قدامه بشكل يناسب عقله المتطور.. ذكائها وتفوقها وإيه اللي ممكن تقدمه ليه في حياته العملية.. مش إيه اللي ممكن تقدمه ليه على السرير..؟

أعتقد ان الكلام ده حقيقي الي حد كبير..و ده اللي بيسبب المشكلة بالنسبة للبنات يعني

اما بقى ردا على سؤالك ف اخر البوست ما اعتقدش ان فيه حد وحش بالمقياس الشكلي ..كل حد سواء بنت او ولد ليه جماله الخاص بيه..حتى في تفاصيل ملامحة..وممكن اقعد مع بنوتة جميلة جدااا بس محسهاش حلوة عشان متكبرة مثلا و العكس..ده غير ان مفهوم الجمال عند كل حد بيختلف عن التاني حتى المفهوم الشكلي
يعني فيه بنات تحب الولاد البيض مثلا انا مش بحب النوع ده من الجمال.. كده

و ف الاخر برضة اقولك ان مهما كان اللي قدامك حد وحش سواء في شكلة او في روحة لو قربت منه بشكل كافي هتلاقي فيه حاجات ممكن تتحب

لأن كل الأرواح جميلة

الزعيـمة said...

البوست فعلا رغم انة طويل
لكن مشوق وممتع للغاية

الحلقة دي حسمت تساؤلات كتيرة فعلا تخص قضية الجمال الشكلى والروحي
وفيها كمان ابعاد جديدة لفترة الجمال وانة ممكن ينتهي فى اى وقت

مفيش حاجة بتستمر على حالها
وحتي لو محصلتش حادثة بمرور الوقت وكبر السن الجمال بيختفي ولكن البيبقي هو القلب الطيب والروح الجميلة

ودا الكل الناس المفروض توصلة
بعترف ان احيانا بنحكم على المظاهر
لكن لو فكرنا كويس بعقلانية
حنكتشف ان الحقيقة هي الجمال الروحي الخلقي لانة هو الباقي ما بقي الانسان

اكتر من رائع يا زميلي الفاضل
وبجد توفقت كثيرا فى هذا الطرح
تقبل ارق التحية

Anonymous said...

اولا يا ابراهيم انا حابه اني اعبرلك عن اعجابي واحترامي لدماغك واسلوبك الللي بيشد جدااا فعلا انت شدتني اني اقرا الحلقه واعرف نهايتها ومش انكر اني لما قريت الجزء الاول اتمنيت انك تعمل جزء تاني يحاول يجاوب على علامات الاستفهام الكتيره اوي بس واضح ان الموضوع دا مش هيكون ليه نهايه محدده تقنع كل الناس طول ما نظرات الناس ووجهات نظرهم بتختلف_ وبيني وبينك كده دا كويس لانه لولا اختلاف الاذواق لبارت السلع_ المهم انا مقتنه بحاجه واحده بس في موضوع الجمال دا انه مهما كان الشخص قبيح او يعني شخص عادي على قدر قليل من الجمال فعلا جمال قلبه وروحه بينعكس على وشه بس للاسف ان دا الناس مش بتتاكد منه الا بعد ما تقرب من الشخص دا وتعرف هوا ايه فعلا بعيد عن اي مظاهر وفي نفس الوقت بنقابل ناس في منتهى الجمال بس فعلا بيكونوا زي العروسه اللعبه يعني شكل حلو اوي من بره وفاضيين جدا من جواهم وانا قابلت النموذجين دول في حياتي فعلا ولو خيروني اني اتخلى عن حد منهم في حياتي طبعا هتخلى عن الجميل البارد وهختار العادي ... العادي الانسان .

koukawy said...

ياه ه ه ه الموضوع طويل بس شيق
و كمان كل اللي اتقيال حقيقي الداخل لو حلو يطبع علي الشكل انما لو جوه وحش بيبقي الشكل و حش اوي
بوست جميل

Epitaph said...

عارف انا قريت تلت اربع الموضوع لغاية ما قالت قررت انها تتحدي و تبقي نقطة انطلاق و انها تنسي و هووووووووووب

الكهربا قطعت

اول ما رجعت
دخلت اكمل علي طوووووووووووول

بجد
اسلوبك وهمي ماشاء الله
لدرجة اني اتمنيت انه يكون برنامج حقيقي

shams said...

هو الإيميل ده حقيقي .. يعني ممكن الواحد يبعت عليه ؟

انا لو لابسة قبعة دلوقت كان زماني قلعتها وانحنيت احتراماً بجد انا بحييك جداً حداً وبنحني ليك احتراماً ، أسلوبك شيق ومثير وجميل والقصة شدتني جداً وحيرتني برده

بس أنا رأيي إنه علشان الواحد يبص في وش اللي قدامه لازم على الأقل يبقى مقبول ، مش بيقولوا لما واحد بيروح يخطب واحدة لازم يبقى في قبول .. طب هم ميعرفوش بعض ومشافوش بعض قبل كده .. هيقرروا ازاي ان في قبول ولا لأ .. ملهمش إلا الشكل حالياً وبعدين يقعدوا ويتكلموا ويتوغلوا في شخصيات بعض .. لكن
the point is
المفتاح هو الشكل مش شرط يكون جميل أو فائق الجمال .. لكن يبقى مقبول .. وكلمة مقبول هنا نسبية تماماً يعني بتختلف نسبة قبول الآخر من شخص للتاني .. اللي أنا أشوفه مقبول غيري يشوفه مش مقبول خالص وهكذا .. المرحلة التانية بقى جمال الروح والعقل وطريقة التفكير وأسلوب التعامل .. الحاجات دي مهمة جداً جداً

عبير بقى مرت بتجربة مريرة عرفتها يعنى ايه حب روحي ولقته وده من حسن حظها لأن مادام حبت سامح يبقى عمرها ما هتشوف ملامحه الغليظة دي تاني بل بالعكس هتشوفه أجمل وأوسم راجل وقعت عليه العين قبل كده وهو كمان مش هيشوف انها جميلة وبس .. بدليل انها قالت انها متغاظة عشان ممدحش جمالها بل بالعكس حبها عشان دماغها وتفكيرها واسلوبها وعلى فكرة روحها الحلوة بانت من طريقة ردودها وطريقة حكايتها وانا عن نفسي حبيتها عن طريق شخصيتها اللي اتكلمت .. هو انا يعني كنت شفتها فين ؟؟ وفي نفس الوقت حسيت بالمرارة وانا بسمع كلام "جميلة" الحلقة اللي فاتت لأن طريقتها وأسلوبها هو اللي حسسنا بالمرارة دي

هو ده الفرق

لا أنا شفت "جميلة" ولا شفت "عبير" بس على حسب طريقة كلام كل واحدة وأسلوبها وشخصيتها كانت درجة إعجابي بيها

ومرة تانية وتالتة ورابعة أشكرك جداً يا إبراهيم وفي انتظار المزيد والمزيد من بوستاتك على شوق

reri said...

إيه يا إبراهيم البةست الرائع ده... أنا إتشديت بدرجه غريبه وأنا بقرأه جالي حاله من التتنيحه ...طبعا مش من البوست ... ولكن من السؤال اللي طول قراءة البوست بيطاردني ومش عارفه أهرب منه ... ولحد دلوقتي كمان بيطاردني... وهو هل يوجد حب روحي وحب الجسد ... هل ينفصلان... أي هل من الممكن أن يحب الرجل مرأه فقط لأنها جميله ويحب الأخري فقط لأن روحها جميله ...أسلوبك شيق جدا جدا جدا

تحياتي ليك

غاندي الإبن said...

وأذكر أن ديدرو الذي وضع سلما شبه أخلاقي للحواس،وصف النظر بالأكثر سطحية ، والسمع بالحاسة الأكثر غرورا،والمذاق بالأكثر تطيرا ،واللمس بالأكثر عمقا..وعندما وصل للشم .جعله حاسة الرغبة ،أي حاسة لا يمكن تصنيفها،لأنها حاسة يحكمها اللاشعور وليس المنطق..
عن فوضى الحواس..للرائعة أحلام مستغانمي

أريد أن أقدم بين يديكم بعد اسجتماع أنفاسي التي جعلها تتطقع طول هذا البرنامج الرائع الذي أتمنى على اذاعاتنا أن تستفيد منه وتعفينا من برامجها العتيقة..

عن موضوع الحب والجمال فأنا لست متطرفا لأحد الرأيين،ممكن أن يبدأ الحب بالجمال وبعدين ينجح أو يفشل بالروح، والعكس وارد..
عندي رأي أظنه جديد
ولكني أظن أن الجمال في جزء كبير منه يكون تمظهر لطيبة النفس القابعة وراءه..
فكل الأطفال جميلين..أي كل الناس جميلين أصلا..لكن جشعههم هو الذي يجعلهم بغيضو الوجوه
الطفل يكون بريء..بيئته وهو بعدها يجعلونه قبيح..
وان كنت لا أنكر أن هناك نسبة أظن أنها بسيطة جدا ..للناس القبيحين في الأصل

نقطة ثانية : وهي أنني أجد في الغالب أن الناس الذين يدافعون عن الجمال الروحي ، غير جميلين ،(لاحظ أنا لا أقول كل)

نقطة ثالتة : الحب لا يرتبط في الغالب، لا بجمال ولا بخفة دم،الحب مبعثه القلب،ولا دخل للعقل فيه،الحب يأتي بداية بالقلب وبعد ذلك حتى لو كان المحبوب وحشا تجد المحب يعدله ليجده كما يحب، والمغاربة عندنا يقولون"لهلا يطيح حبك على حجرة"أي لا يتمنون لك أن تتورط في انسان كالحجرة لكي لا تكون مضطرا لتبريره دائما ، لأنك لا تتحكم في قلبك بعقلك..


على كل أتمنى لكم جميعا الحب لدرجة الغرق



أدين بدين الحب أني توجهت **ركائبه فالحب ديني وإيماني

smraa alnil said...

علي اد ما البوست طوووووووووووووووويل
جدا جدا جدا وكمان جدا
بس رائع يا ابراهيم
عندك قدرة علي انك تخلينا نقرا البوست لاخر حرف فيه

انا قلت قبل كدة ان الجمال عمره ما كان مقياس لشخصية البني ادم
انا عن نفسي زي البنت دي
عايزة حد يبصلي من جوة يشوف روحي وبس
بغض النظر بقي الشخص دة دميم او امور احنا قلنا دة مش مقياس
ومش دة اللي هيخليني مبسوطة

اي نعم الواحد بيبقي همه تحسين النسل بس دي مش مشكلة نبقي نعالجها بعمليات التجميل :))

لا يوجد نساء قبيحات ولا يوجد نساء جميلات
فقط يتبقي لنا روحنا

Mony said...

معلش يا إبراهيم إتأخرت عليك...المواصلات بقه و إنت عارف

قريت البوست من أول حرف لآخر حرف بمتعة و شوق لمعرفة التالي

قصصك جميلة و أفكارك رائعة بجد...بس عارف...إحنا لما نيجي نتكلم على موضوع عام مينفعش يكون محور دراسته حالة إستثنائية

أنا كتبتلك ردي و بعدين مسحته لأني حسيت إني كروته عشان مستعجلة...إستنى عليا أمخمخ و أرد عليك بكره

Sharm said...

حديث طويل

لكن اعبتنى فكرته

LAMIA MAHMOUD said...

طويل طويل بس قريته كله


تصدق بايه ,, انا بجد مش لاقية حاجة اقولها

اولا المشكلة قائمة فعلا .. وانت بتناقشها باختلاف في كل مرة .. بس انت ولا مرة قلت رايك الخاص
فيه بنت وحشة

او بلاش .. انت ممكن تحب بنت وحشة؟

وادي كومنت يا سيدي ما اكتفتش بالقراية بس

shams said...

آخر صورة في البوست جايبها منين لو سمحت يا ابراهيم .. اصلها صورة درو باري مور وشكلها حلو اوي في الصورة دي .. وكانت ايه ظروفها يعني انت جايبها من فيلم ليها كانت لابسة فيه كده ولا هي صورة وخلاص

إبراهيم محسن said...

نبيذ

إزيك يا نبيذ منوراني.. معلش إتأخرت شوية في الرد بصراحة كنت عاوز أجمع أكبركم من الآراء قبل ما أرد على الناس

نورتيني
معلش هو طويل قوي.. بس غصب عني والله حاولت أغتزله على أد ما أقدر بس ده آخري.. أهم حاجة تكوني محستيش بالملل
:)

الثقة بالنفس فعلاً من أهم الصفات التي تعطي للشئ قيمته.. أنت كما ترى نفسك

بالظبط أنا قصدي من الجمال مش مجرد الشكل الخارجي أنا اتكلمت في الحلقة اللي فاتت على الأسلوب بمعنى كل ما يظهر الإنسان من خلاله

ربما يسهل يكون الجمال الخارجي راقي علشان رحلة استكشاف الجمال الداخلي متكونش بطيئة أو صعبة

نورتيني واتمنى تواجدك كتير في مدونتي المتواضعة

إبراهيم محسن said...

محمد حسام

كيفك يا بوباية؟ عامل إيش يا بني الصغير القصير؟
:)

يا سيدي سيبك من المنتجين هنقضيها متقلقش.. أهم حاجة الكيف مش الكم

ويالا ياض من هنا
:)

إبراهيم محسن said...

عبوووووووووود

إزيك يا عوبد عامل إيه؟

مين قال إني بحاول أعقد؟
أنا فعلاً بتعمد أجيب قصص مربكة بس مش علشان أوقف تفكيرك.. بالعكس علشان تفكر أكتر

لو القصص اللي بجيبها قصص مطبوخة وسلسلة ومحددة هتشل دماغك وهتحط إعتقادك في جهة واحدة أو جانب واحد دون تفكير في الآخر.. لازم أحط الجانبين قدامك دون التحيز لأحدهما.. علشان تفكر وتحدد رأيك دون أي تأثير خارجي

قصة جميلة لا تنفي الحب الروحي ولا تنفي جمال الشكل وكمان مش بتأكد.. هي بس حالة تخليك تفكر شوية.. أما قصة عبير تعمدت انها تكون بالشكل ده علشان محددش الموضوع في إتجاه واحد

يا عمنا ولا يهمك المهم أكون طلعت عند حسن ظنك

إبراهيم محسن said...

إبراهيم معايا

روحت وقريت يا معلمي لما أقابلك بقى هبقى أقولك رأيي علشان الموضوع مش هينفع كتعليق

سلام

إبراهيم محسن said...

الفنان حسني سليمان

الله يخليك بجد أنا مش عارف أقولك إيه كلامك كتير عليه قوي

أنا بحاول أختزل الموضوع كمراعاة لقارئ النت لأن الجيل ده اللي أنا منه ملهوش خلق على القراية خالص.. بس الحمد لله الله الموفق بيسهلها

أنا شفت رأيك وبجد رأي فنان لأن مين زيك هيتكلم عن الجمال.. ورديت عليه واتمنى ان نتواصل أكثر

سلام

إبراهيم محسن said...

إيمان مجدي

إيه النور ده؟ يا خبر يا خبر أنا كلامي بقى ليه قيمة والله
:)

رأيك بجد واضح إنه خارج من عقلية واعية بالأمر وكلامك عن درجتي الحب جميل
ـــــــــــــــــ
و لا تصدق من يقول انه يحبك لروحك فقط لانه سيكون ملاك و لسنا ملائكه
ـــــــــــــــــ
فعلا الكلام ده صحيح جداً.. وانا في ردودي على الحلقة السابقة قلت إن رمز للحب قديماً بكيوبيد
وكلنا عرفين كيوبيد يحمل في داخله معنيين الطفولة والجسد العاري
الطفولة تدل على أن الحب لا يأتي بتعقل بل أن سهام كيوبيد تنطلق دون تعقل وتصيب القلوب بلا تمييز
والعري تدل على ان الجسد والجنس من عناصر الحب الأساسية

فتأكيد على كلامك فعلاً أحنا مش ملايكة ومش أنعام.. إحنا بين البينين خلقنا من طين هو الجسد ونور هو الروح.. وكلاهما يتدخل في كل العلاقات الإنسانية ومنها الحب طبعاً

شرفني وجودك بجد واتمنى مزيد من الزيارات

إبراهيم محسن said...

عمرو

إزيك يا جامد وإزي الأحوال؟ إن شالله بخير

لا يا عم أنا مش أجبرتك انت قريته بكيفك أهم حاجة يكون عجبك وهحاول الحلقة الجاية تكون أقصر شوية

مش عارف النقطة دي مش محسومة خالص.. اللي هي لو مكانه مش هتقدر تبص في وشه.. مين قال؟

ده انا أعرف كتير متجوزين ناس بعاهه أو تشوه.. المهم انت من جواك.. اتجوزتها حب ولا شفقة؟

فعلاًُ الدماغ مهمة بس مش أهم حاجة.. أنا مثلاً معتقدش إني أتجوز واحدة دماغ بس.. يعني أتجوز كمبيوتر أفضل.. دماغ برده

إبراهيم محسن said...

شيماء

نورتيني واتمنى تكرار الزيارة

كلامك جميل بس أنا مش بتعامل مع واحد شكله وحش بدافع الفضول لمعرفة روحه.. اصلاً كلمة شكله وحش دي فين؟ هل في حد شكله وحش فعلاً؟

فعلاً أنا احب حد روحه حلوة ودمه خفيف وشكله مش مقبول.. أفضل من واحد شكله حلو وروحه مش ولابد.. بس .. الشكل الجميل للأسف هو اللي بيمشي اسرع في الحياه.. لأن الروح تختفي خلف الشكل.. وتظهر ببطء الصفات الداخلية

نورتيني

إبراهيم محسن said...

سلمتي

هاي سلوم إزيكيكي عامل إيش يا أخيتي الصغيرة؟

نورتي بلوجي طبعاً بس مش عارف أختي منين وبتعرفيش حاجة عن اللي بكتبه خالص إلا صدف.. أنا لما شفت تعليقك اندهشت بصراحة

الجانبين في الحب يا سلمى ضروريين جدا جداً.. وصدق من قال مراية الحب عامية.. عامية مش عن الشكل بس وعن الروح كمان

بناء على تلك النظرية القديمة أن الجمال نسبي وغير محدد إدراكه.. فالقضية لن تحسم أبداً والحمد لله

سلام

إبراهيم محسن said...

عاشق الروح

مراحب مراحب
الحمد لله ربنا يزيد الاتصالات يا عمنا علشان البرنامج يكبر
:)

الرجل الشرقي فعلاً فيه شوية عيوب أو مميزات مش عارف تصنيفهم بيختلف من شخص لآخر وأكيد انت فاهمني
يعني الرجل بيتعامل مع المرأة كسلعة أو كشئ يتملكه والمشكلة إن المرأة الشرقية بتحب إن الرجل يتملكها.. وتقول "أصله راجلي ومينفعش أناقشه" للأسف
أما الماديات دي مش هي أساس تفكير المرأة بس للأسف بريق الثراء والماس والذهب والعربيات المرأة بتتغر بيهم.. بس أنا أعرف بنات كتير الكلام ده عندهم مهم بس مش الأساس.. الحب والأمان عندهن هما الأساس

ربنا يسهل بقى ونعرف عيوبنا من غير ما نتكبر علشان نقدر نعالجها ونتطور ونبقى بني آدمين

نورتني وعجبني كلامك
البرنامج بقى ده بيذاع حصرياً على مدونتي بس.. تقدر تفتح مدونتي وتسيب ودنك وإحساسك وخيالك.. والعنوان ميتوهش أما إنه بقى يذاع على موجات الأف إم فه ده بقى في علم الغيب اتمنى من الله التوفيق فالبرنامج في طور الإعداد
سلام

إبراهيم محسن said...

بعدك على بالي

والله مش هقدر أحكم عليها.. ده تصرف منها المفروض إنه نبع عن وعي وإدراك من جواها

بس انا شايف يعني إنها مأجبرتش نفسها على حب سامح.. هي قررت تتجوزه مش تحبه.. لكنها لقت نفسها حبته لما اتعاملت معاه من خلال صفاته واسلوبه مش ملامحه
بس عامة هو رأيك واسلوبك في تفسير أفعال عبير.. ورأيك نابع عن تفكير سليم يحترم
أما عن نجاحها أو فشلها في الحياة فده يتوقف على الحياة نفسها فيما بعد.. لأن مش ضروري تحب سامح أو تكرهه علشان تنجح معاه.. في علاقات زوجية كتير بتنجح بالعشرة الطيبة
:)
أنا بشكرك على اهتمامك بقراءة الموضوع رغم طوله.. ويا ستي طولي براحتك ما انا مطول جاهز.. والحمد لله اتمنى ان الموضوع يفضل شيق مبحبش الملل
بس انت شايفة إن دوري هو مجرد سرد الأحداث؟
:)
شكراً ليكي

إبراهيم محسن said...

وشوشني

مارد وشوشني إزيك وإزي قطتي
:)
انت كلامك روعة ووجودك في مدونتي روعة فوق كل الروائع
إيه الكلام ده؟
الولاد مش اتعموا يا بنت.. هي مجرد أزواق ومناطق إدراك للجمال داخل الانسان ربنا حطها فينا وخلاها مختلفة

كلامك صحيح ورأيك بيتفق مع رأي ناس كتير بحترمهم جداً بس مش الرأي الحاسم يمكن بعد كمان حلقة
:)
اتمنى تشريفك مقدماً يا فندم

إبراهيم محسن said...

سمسم

مش فاهم كلمة
أخيراً عقول مريضة دي؟
:)
إشمعنى سامح بس اللي باركت له.. هي عبير متستحقش تهنئة ولا إيه؟

وانا في انتظار رؤيتك مع وجود المزيد
شرفتني
سلام

إبراهيم محسن said...

ابن ناصر

نورتني يا بن حبيب الملايين
اسمحلك تبقى صاحب مكان المدونة مدونتك يا راجل وشكراً لمشاركتك الجميلة
سلام

إبراهيم محسن said...

عاشقة الوطن

يا ستي خشي زي ما تحبي وتنوري وقت ما تيجي

ربنا يخليكي مخبيش عليكي أنا كنت خايف قد إيه الناس لما تلاقي الموضوع طويل كده مش تقراه.. والفنان حسني سليمان عاصر خوفي ده وانا بجهز الحلقة وقالي أدخل بقلب جامد.. والحمد لله إن الناس مش ملت من الكلام أو طول الحلقة رغم إني واثق ان عينيهم وجعتهم
:)
الجمال كل حاجة معلش بس مش حددتي جمال الروح أم الجسد؟
أنا عارف انت تقصدي جمال الجسد برده بس حبيت أنبه ان كلمة الجمال دي منتشرة على الأشكال بس.. يقولك دي بنت جميلة.. يقصد وشها بس مش روحها

أنا اللي متشكر ليكي جداً أخجلتي تواضعي
أتمنى تواجد دائم ومستمر
شكراً

إبراهيم محسن said...

أميرة البلطجية

إزي الأحوال يا ملكة الممالك البلطجية كلها شكراً ليكي انك وضعتي البوست بتاعي في جملة البوستات اللي عجبتك انا فرحت قويىىىىىىىى

أرغي أرغي براحتك وبعدين إجابة السؤال مش موجودة للأسف.. أنا حطيته علشان نفكر بس.. ومش هنلاقي إجابة محددة
رأيك بقى عن حب الآخر والذات هفكر فيه كتير قوي.. لأنه رأي محتاج وقفة
انت بالمواقف اللي انت بتحكيها دي بتأكدي على قصور أنظارنا نحن كشرقيين في التعامل مع الآخر.. للأسف كلنا زيك بالظبط.. لما أشوف واحدة أمورة وجميلة وآلاقيها بتحب واحد شكله مش أمور.. بصراحة بستغرب
بس أكيد معايير الجمال تختلف يعني مثلاً الزنجيات بنشوفهم مش جميلات شفاه غليظة ووجه اسود وشعر مجعد ومع ذلك الزنوج شايفنهم أحسن وأجمل من الشقراوات.. جايز
انت يا أميرة فكرتي في الجزء ده زي تفكير عبير بالظبط انها بتضايق من سامح لأنه مش واخد باله من جمالها
كلام في سرك وكأننا قاعدين مع بعض عالمصطبة بنرغي.. البنت بتعتبر الراجل اللي مبيخدش باله من جمالها الجسدي مش راجل
:)
انت اللي كلامك تحفة
دايماً تعليقاتك بتبهرني وتبلطج على دماغي
سلام والحلقة الجاية مستنياكي هي كمان

إبراهيم محسن said...

شيماء
هاااااي إزيك يا شيماء.. فينك يا معلم يا كبير؟
انت متأخرتيش ولا حاجة أنا اللي أتأخرت أصل العيال يومها فرهدوني من اللف وروحت اتهمدت عالسرير وبعدين الحلقة كبرت قوي أكتر مما توقعت فاستلزم الأمر مني شوية وقت.. شكراً بجد لاهتمامك
الحمد لله بتتكلمي عربي كويس أهوه
أمال موضوع الفرانكو آراب ده ليه؟ تعليمك للويندز شكله أجنبي
:)
الحمد لله ان الفكرة عجباكي يا رب دايماً.. هعيش إزاي لو الفكرة مش عجبتك؟
:)

لو كنت أعرف انك مش بتحبي اسم عبير مكنتش كتبته خالص.. كنت غيرته فوراً.. ولا بتفرق معانا الأسماء وبعدين عندي كام شيماء.. هم سبعة تمانية بس
:)

الجزء اللي انت علقتي عليه من الحلقة ده فعلاً انا بعتبره مشكلة كبيرة عند الرجل الشرقي.. جمال المرأة مهم وانا أول واحد أقول إن جمال المرأة أهم عندي من تفوقها.. لأن جمالها بيقوي إحساسي برجولتي.. وذكائها وتفوقها مهم.. بس المهم هو إدراك الرجل لده

انت في إجابتك عن السؤال بتتفقي مع ناس كتير قوي.. ده تفكيرنا للموضوع.. بس ده في منطلق الصداقة أو العلاقات العادية.. أما في تذوق المرأة للرجل والرجل للمرأة بشكل فسيولوجي.. تنتفي كل الأشياء ويبقى جمال الجسد.. ولا انت شايفة إيه؟
أنا متفق أن كل الأرواح جميلة.. فعلا معاكي بس أنا مش هتجوز شبح
:)
انا محتاج روح وجسد.. كلاهما ممتع وتنتفي متعة أحدهما مع غياب الآخر

نورتيني يا شيماء ومنتظر زيارات جميلة كتير زي دي
سلام

إبراهيم محسن said...

الزعيمة

هاي داليا إزيك.. يوم ما بتدخلي مدونتي بحس ان الدنيا بتتنطط.. نورتيني

الحمد لله انه طلع مشوق أنا كنت خايف من طول الموضوع الناس تقفل المدونة في وشي
:)

كلامك عن زوال الجمال يدل على نظرة عميقة للحلقة وده شئ يسعدني.. فعلاً انا أكدت كتير على نقطة زوال الجمال الجسدي وخلود الجمال الروحي وده معتقد أساسي عندنا كمسلمين
أن الجسد زائل والروح خالدة

الحكم بعقلانية مع انتفاء المشاعر يا اخيتي بيعمل مشاكل.. لازم العقل والإحساس مع بعض.. علشان مظلمش الإدراك

انت اللي كلامك أكتر من رائع وأسعدني قوي وبفخر بوجودك في مدونتي المتواضعة منتظر مزيد من الزيارات المثيرة
شكرا

إبراهيم محسن said...

مها

هاي ماهي منورة عرفتك وانت مش سايبة أي توقيع بس كلامك توقيع في حد ذاته لأن الكلام الجميل ليه ناسه.. وهل يخفى القمر
:)

الحمد لله اني عملت جزء تاني ونفزت رغبت من غير ما تطلبي انت بس تفكري وانا أنفذ
وهو فعلاً الموضوع مش هينتهي وانا مش هاطط في دماغي من البداية اني هقدرا انهيه.. مستحيل

اما السلع دي مش عجباني الناس مش سلع يا بنت احنا بني آدمين

جمال الوجه يصل أسرع من جمال الروح.. اللي روحه جميلة ووجهه وجسده واسلوبه مش جميل بيمشي في الحياة ببطء للأسف

هتختاري العادي.. مش الوحش؟ خفتي ليه تقولي الوحش؟ لأنك مش هتقدري تتخيلي نفسك متجوزة واحد مش حلو
:)

نورتيني يا كوكي

إبراهيم محسن said...

koukawy

ياااااه كلامك جميل وشيق

جميل انك تحكمي على الجمال الخارجي بناء على الجمال الداخلي
رأي جديد
:)
كلامك أجمل من البوست
سلام

إبراهيم محسن said...

Epitaph

مش ممكن بجد أنا بشكرك على اهتمامك الجميل بموضوعي وانا فرحت قوي بكلامك قولي بس انت ساكنة فين وأنا أقدم شكوى في بتوع الكهربا أدمرلك الدنيا
:)

أنا بتمنى برده ان البرنامج يطلع للنور بس متقلقيش بمجرد ما أقدر أخرجه هقول على طول
الحلم شئ مش مستحيل
على رأي تامر حسني
سلام

إبراهيم محسن said...

شمس

الإيميل حقيقي يا شمس وجربي كده.. الإيميل معمول علشان البرنامج.. عاوزين نحل مشاكل بجد إحنا هنلعب ولا إيه.. كلام الناس في الحياه وتعليقك وتعليقات الناس هي دي موضوعاتي

لا لا الكلام ده كبير عليه.. وبعدين أوعي تقلعي القبعة الشمس حامية عليكي
:)

كلمة القبول دي مهمة بس هتخرج اللي اتحرموا من جمال الشكل يخرجوا بره التقييم.. وانا متفق معاكي في فكرة نسبية قبول البشر.. وإلا كانت النزاعات مش موجودة من زمان.. لازم الاتفاق والاختلاف

انت حبيتي عبير.. جميل جدا يعني حبيتي واحدة ملهاش وجود سوى في مخيلتي .. :) جميل الحمد لله حبيتي إنسانة عن طريق كلام بتقوله وإحساس بتحسيه تجاه الكلام.. انا بقى حبيت جميلة قوي.. وعمر بجد صعب عليه جداً.. حسيت إنه اتظلم بس نصيبه

فعلاً إدراك الإنسان يأتي بثلاث خطوات
ما يفعله
ما يقوله عن نفسه
ما يقوله عنه الآخرون

وأعتقد إن التلات درجات دول بان منهم اتنين في كلام جميلة وعبير أفعالهم وكلامهم عن نفسهم وكمان أحياناً ما يقوله عنهم الآخرين.. باعتبار انهم كانوا صادقين طبعاً

أنا اللي بشكرك بشكل كبير وفرحان قوي انك تنازلي وخرجتي من المجرة وجيتي مدونتي المتواضعة
ومستني زيارات كتير على شوق أكبر من شوقك

إبراهيم محسن said...

reri

إيه يا ريري التعليق الرائع .. أنا إتشديت بدرجة إني تنحت من تعليقك
:)

بجد انا فرحت بتشريف جميل وتواضع أجمل منك انك تستحملي تقري البوست ده كله بس والله طوله غصب عني

انت بقى داخلة تسأليني أسئلة فوق الأسئلة اللي انا طرحتها :)
انا كنت منتظر الإجابات منك انتي.. بس يظهر انك جاية تعقدي الموضوع
:)

أنا رأيي الشخصي بقى ان الحب الروحي والجسدي لا ينفصلان مطلقاً.. معتقدش إني أحب واحدة وممسكش إيديها مثلاً.. أو حتى أتغزل في جمالها.. الحب الجسدي لا ينفصل عن الروحي
حب روحي بس يبقى حب ملايكة مش بتاعنا
حب جسدي بس يبقى جنس حيواني مش بتاعنا
لازم الاتنين

انا اتشرفت وسعدت جداً بكلامك.. نورتيني

إبراهيم محسن said...

غاندي الأبن

أولاً كلامك أكبر من إني أتكلم عنه لأنه تفوق على بوستي نفسه.. كلامك بجد هيتعبني لأني مش هعرف أجاريك

ربنا يسهل واقدر اخرجه للنور والإذاعة مش عتيقة ولا حاجة الإذاعة شبه مملة
:)

وانا زيك مش متطرف لأي رأي منهم
أما الجزء الخاص بالبراءة ده إضافة جديدة للموضوع والآراء حوله.. هتخليني أفكر شويتين

الناس الذين يدافعون عن الجمال الروحي ليسوا جميلين؟؟؟؟؟ مش كل ومش جزء.. مش قاعدة.. اختلف معاك لأن الموضوع بتاعي طرح بشكل مباشر مع ناس كتير.. وكان فيه شباب وبنات يحملون جمالاً يلفت الانتباه وكانوا بيدافعوا عن جمال الروح
أعتقد انهم أكتر ناس هيدافعوا عن جمال الروح لأنهم شبعوا من جمال الجسد.. كمان مش حاسين بقيمته قد اللي فاقده

فعلاً الحبيب يبرر لحبيبه دائماً كل ما يفعل.. بس الحب المتعقل شوية بيخلي الانسان يدرك عيوب حبيبه ويساعده في تجاوزها

اتمنى أنا لك التوفيق حتى الغرق
التوفيق واليقين
دنيا ودين

إبراهيم محسن said...

سمراء النيل

هاي إنجي وينك وحشتيني يا بنت الإيه

الحمد لله إني قدرت أخلي الناس تقراه.. أنا خفت الناس من طوله تهد البوست عليه وتفجر نفسها في مدونتي
بوست بصراحة فرهدة

أنا مدرك تماماً وحاسس أد إيه انتي نفسك حد سبص ليكي لداخلك متجاوزاً جمالك الخارجي كلامك بيعبر عنك دون مقالة

جاوبتي فورا كده.. وقلتي تبقى أرواحنا.. فعلاً تبقى أرواحنا ويبقى الحنين لأجسادنا
لما انسان بيوحشني ببقى عاوز أشوفه ولا يكفيني كلام منه في رسالة أو حتى مكالمة
الإشتياق للروح أم للجسد؟

إبراهيم محسن said...

Mony

اتأخري براحتك أنا منتظر دائماً

مش عارف تقصدي إن جميلة وعبير حالات إستثنائية؟؟ الكلمة دي فكرت فيها كتييييييييير قوي.. بس أنا شايف إني إختزلت البشر في حالتين حطيت فيهم الصفات اللي تهمني مش حالات استثنائية
بس ممكن برده هستنى توضيح أكتر

أنا منتظر ناتج المخمخة أوك يا جميل
سلام

إبراهيم محسن said...

شارم

تعليق قصير

لكن شرفني وجوده

إبراهيم محسن said...

لمي

هاي لمي كيفك؟
آسف انه طويل سامحيني يا فندم

أنا مصدقك بس اتمنى انك تقولي حاجات كتير

هههههههههه بتسأليني عن رأيي ليه؟
سيبك من رأيي أنا عامة أعتقد ان رأيي موجود في الحلقتين.. بس مستخبي بين السطور.. بس عامة أنا ليه تجارب بتقول إن متعة الحب في جمال الروح.. بس تكتمل متعته مع جمال الجسد.. أما الإجابة خليها للزمن
:)

أكيد كومنتك زاد من مدونتي نوراً وبريق
شكراً

إبراهيم محسن said...

شمس

فعلاً دي صورة درو باريمور وشكلها حلو جداً لأن الصورة مرسومة.. أنا جايبها من مجموعة صور مرسومة لفنانات جميلات عالميات كان فيه مارلين مونرو وجينفر لوبيز وغيرهن.. بس انا فضلت درو باريمور لأني بحبها

والصورة مش من فيلم دي سينجل كده
اتفضليها

amira said...

تصفيق حـــــاد

إبراهيم محسن said...

أميرة

شكر جزيل
وانحناء رأس
رفع قبعة وابتسامة
ثم اعتدال ومصافحة
ثم تعارف

بيسوو said...

متتصورش البوست ده شدني قد ايه
هو صحيح الحب محتاج ايه علشان يتولد..جسم وشعر وجمال ياخد العقل ولا روح احلى من كل ده؟
الموضوع ده شكله شاغلك قوي وشكلك بتدور على اجابة تريحك..بس صدقني طبيعة الانسان عمرها ماهترضى بحاجة واحدة من الحاجتين دول بس
الموضوع معقد ومعتقدش انك ممكن تلاقيله حل او اجابة..الجمال نسبي وبيختلف من انسان للتاني والحب مش معترف بالجمال الخارجي بس الانسان لازم هيدور عليه

شجره الدر said...

حقيقى بوست هايل فعلا جميل جدا
انا مش من هواه القراءه طويلا على الشاشه ده غير انى بزهق بسرعه
لكن البوست قدر يشدنى للأخر فعلا
اسلوبك هايل جدا سلس ومنظم قوى
مفيش حاجه عدت من تحت ايدك أى تفصيله أقصد
بس سيبك انت المخرج لازم يكون واثق فى قدرات مذيع زيك أمال ايه؟
هما هايلاقوا زيك فين دانت احسن من اسامه منير ياراجل
اما بالنسبه للموضوع
انا كان ليا تجربه معاه
وانا بجد بقول فى فعلا حب مالوش دعوه بالشكل ولا المنظر
حب عشان روح وعقل
مش عشان على راى البطله بتاعتك
صدر ناهد وعيون واسعه
ولا عشان راجل طويل عريض المنكبين ابيض وسيم يخطفنى على الحصان الابيض
تحياتى على البوست الرائع جدااااااا

إبراهيم محسن said...

بيسو

أولاً متشكر لتواجد جميل في مدونتي بجد سعيد إني اتعرفت على صديقة جديدة
:)

أكيد محدش هيرضى بحاجة واحدة أكيد الاتنين مطلوبين.. بس المهم اللي بيفتقد لجمال الشكل ممكن يعمل إيه؟ يعني يحل الموضوع إزاي.. ربنا خلقه كده دي حاجة مش بإيده
الموضوع فعلاً شاغلني بسبب إنه شاغل ناس كتير وكمان التجارب الحياتية بتثير في نفسي التساؤلات

شكراً لتشريفك واتمنى تواجد دائم

إبراهيم محسن said...

شجرة الدر

أهلاً بالملكة المتوجة صاحبة القلعة المنيفة

أنا فعلاً قابلتني مشكلة طول الموضوع.. الموضوع لو مسموع كان ماشي.. بس مقروء على النت مصيبة.. لأن قارئ النت سريع.. وآسف إن كنت تعبتك ولو للحظة

قلتي إني مذيع وده شئ يسعدني إن الموضوع وصلك إنه حقيقي.. بس أقول إني مش مذيع ولا حاجة والمخرج ده مش إنسان حقيقي كل اللي قريتيه نتاج خيالي
:)
شفتي بقى الخدعة
البرنامج في طور الإعداد ولم ينفذ بعد إدعي لي إن ربنا يساعدني

كان ليكي تجربة معاه شئ جميل.. اطلب منك لو مفيهاش رزالة ابعتي تجربتك عالمايل بتاع الحلقات.. نستفيد منك برده

موضوع الحب والجمال كبير .. ومش محسوم.. لجمال الروح تدخل في الحب أكيد لأن الحب نفسه صفة من صفات الروح الجميلة.. وجمال الجسد مطلوب أكيد ومش منفي أبداً.. السؤال بقى مين اللي يتحكم في الإنسان ومصيره.. روحه أم جسده؟
فكري براحتك ومتستعجليش
فالإجابة بحر واسع بلا قرار

شكراً لتشريفك الرائع والجميل

إنـســانة said...

انظر حولك فى غضب ايه بس

انظر حولك فى إعجاب

البوست جميل اوى ومش عارفة هل هو من خيالك ولا حاجة حصلت فعلا ولا ايه


على أى حال انا بعتذر انى مش بعلق كتير عشان ظروف الدراسة وكدة أعذرنى وإن شاء الله كل البوستات هفرها من ساااااااااعة أول بوست علقت عليه يا فندم

وياريت متزعلش الله يكرمك وإدعيلى اخلص اخر سنة دى على خير يارب

تحياتى لمدونتك الرائعة جدااااااا

سلام

شجره الدر said...

فهمتنى غلط ياابراهيم انا عارفه ان الموضوع انتاج خيالك
لكن اسلوبك وصفك للنظرات من مهندسه الصوت والناس اللى حواليك فى الاستديو يدى انطباع فعلا انه حقيقى ميه الميه
وده يتحسبلك
ربنا يوفقك
وهحاول اكتب لك وابعت على الميل ولو انى مش من هواه الكتابه كتير
بس اهو محاوله فاشله
تحياتى

إبراهيم محسن said...

إنسانة

يااااااااااه وحشاني بجد غيبة طويلة يا أول من شرفني في عالم التدوين
:)

الله يخليكي أخجلتم تواضعي البرنامج ده يا ستي من وحي الخيال وكل أحداثه وشخصياته من خيالي ورسمي وقد تتلامس مع الواقع أحياناً ولكن هذا لقرب الواقع من العمل

انا خفت أكون مزعلك في حاجة بس ولا ايه لأنك جيتي مرتين تلاتة في الأول واختفيتي بس الحمد لله مفيش زعل
تنوريني دايماً ويارب يوفقك وينجحك

خدي وقتك بقى في فر الدفاتر بتاعتي
كلها تراب
ههههههه
علشان مش بتابعيها
نورتيني بجد وفرحاااااااااااان قوي بجد بتعليقك يا رب دايماً

إبراهيم محسن said...

شجرة الدر

لا مش فهمتك غلط بس أحياناً في ناس بتظن ان البرنامج بيذاع وبيسألوني عن مواعيده وراجعي التعليقات وهتعرفي
:)
الحمد لله انه عجبك انه يكون بالشكل ده ويا رب بجد اكون عند حسن ظنك دايماً

هنتظر بكل شوء إيميلاتك وأكيد هتكون جميلة ومتحطيش في دماغك يا ستي أهم حاجة البساطة في الوصف والشرح أكتبي وكأنك بتتكلمي مع نفسك

ميرسي ليكي ولمتابعتك واتمنى يا رب تشرفيني دايماً وآسف لتقصيري الشديد مع جلالتك بس سوري اليومين دول وقتي ضيق جدا
آسف وشكراً

MerMaid said...

الحقيقة ...انا قريت الموضوع متأخر قوي

بس مفقدش رونقه الجميل

ممتع جدا

و رأيك فعلا وصللي من خلال الموضوع

==========================

و رايي انا

لا يوجد انسان قبيح

MerMaid

إبراهيم محسن said...

MerMaid

شكراً يا جميل على زيارتك
واتبسطت ان رأيي وصلك
ورأيك أصاب الحقيقة

ردي على ردك جاء متأخر 7 سنوات
تخيلي !!!!