Tuesday, August 21, 2007

ومازلنا أصدقاء



قررت أن أنساها وأرحل ، فرغم كل شئ لازالت تعتبرني صديق ، مجرد صديق ، ألقت على مسامعي كلمات لها علاقة بالصداقة ، والأخوة ، وبعض الكلمات السخيفة الأخرى التي لا أتذكرها ، ولا يهمني بأن أتذكرها ، قالت أنها يعجبها صداقتنا ، وزعمت ــ كذباً ــ أن الصداقة مشاعر أسمى من الحب ، حاولت عبثاً إقناعي أن رفضها ليس انتقاصاً من شأني أو من رجولتي ، فعرفت أن هناك آخر ــ غيري ــ بالإضافة إلى أنها لا تريد أن تربط مصيرها بمصيري المجهول ، لا شقة واسعة ، ولا سيارة فارهة ، فقررت أن أغادرها وأرحل
ورحلت ، تركتها ، ومرت بضع أعوام ، وها أنذا قد أصبحت رجلاً ذو شأن ، كسبت مالاً كثيراً ، أصبحت أكثر وسامة ، وعندما عدت ،قابلتها ، ابتسمت ، وضحكت ، وغمزت ، وملأتني أكثر بالثقة وربما الغرور
تقابلنا كثيراً ــ بزعم الصداقة ــ وعرفت أنها قد انفصلت عنه ، فملئت بأكثر بالثقة ، وربما بالشماتة ،
:وقلت لها
ها أنا عدت ، بالمال ، بالقوة ، وأنت وحيدة ، رفضتني من قبل ، ورغم كل ذلك فأنا لازلت أحبك وأريدك
:فهزت رأسها ، ثم قالت
وها أنذا ، لازلت كما أنا ، وأنت عدت بالمال ، والقوة ، ورغم كل ذلك فأنا لازلت أمانع
ثم ألقت ذات الكلمات ، عن الصداقة ، والأخوة ، وفي تلك المرة هي التي رحلت عني

18 comments:

smraa alnil said...

المرأة عندما تتخذ قرارها من البداية

لا امل في الرجوع اليه

هي لا تحتاج الي المال

تحتاج شيئا لا يفقه الرجال

وهو ان يخطفها

لي الاختطاف بالمفهوم الواقعي

بل يسرقها

يخطف قلبها وعقلها

لا علاقة بالمال ولا الوسامة ولا الشان

ولكن فقط شعور لا يفقه كل البشر

وعلي فكرة هي عندها حق

الصداقة احيانا بتكون اسمي من الحب

NeRmeeN said...

السلام عليكم ورحمة الله

مش عارفة انا ليه منشنة على تانى تعليق دايما ...بس معش حصل خير :ي

بص هقولك على حاجة ...انا شايفة ان الصداقة حاجة و الحب حاجة تانية ..ماينفعش نقارنهم ببعض...مفيش حاجة فيهم اسمى من التانى
وعلى فكرة انا بقول كده عشان انا اصلا مش بعترف اوى بموضوع الصداقة بين الولد و البنت ..بعتبرها حاجة تانية ممكن تتوصف تحت اى وصف تانى غير الصداقة

وعموما طبقا للوصف الشائع للمعرفة بين الولد و البنت اللى بيسمى صداقة ...انا شايفة ان ماينفعش ان حب يتحول لصداقة ...و الا مايكنش حب من الاصل يبقى اى حاجة تانية بردو غير الحب(زى اعجاب -ميل-ارتياح مش اكتر)
لان عموما فراق الحب بيكون ناتج عن جرح و الم مستحيل الاتنين هيتعاملوا مع بعض عادى وكأن ماحصلش حاجة ده لو افتراض ان كان ف حب من الاصل
ايه اللغبطة اللى انا بقولها دى :]
انا اصلا فاشلة فى الكلام عن الحب :ي

المهم سيبك
انا المرة اللى فاتت بعد ما كتبتلك التعليق بتاع البوست اللى فات ..قعدت كده سهرت سهرة ظريقة قدام بوستتاتك عمالة اشرب فى شاى و اقرا اشرب فى شاى و اقرا ..لحد ما عينى كانت خلاااااص
بجد انت شاعر جامد و انسان طيب
(نحسبك على ذلك ):p
ربنا يكرمك

تحياتى

أنـــا حـــــــــرة said...

اوووبس
بس عارف لو كانت وافقت تبقى معاه كانت نزلت من نظرى

الكلام ده كبير على فكرة

shayma said...

عجبتنى جدا.. تعتبر كدا من الحالات النادرة الى بتبين ان البنت مش كائن مادى بحت وان فيها من العقل والمنطق الى يجبر الاخرين على احترامها
وصح الصح راى سمرا يا بنت الايه
سلامى ليك
:)))))

micheal said...

هي دي لعبه الحب
تحياتي لك

LAMIA MAHMOUD said...

فقط لتدرك انها كانت مسألة مبدأ

ليس تقليلا منك على الاطلاق ولكني لست سلعة لتباع ولست ابحث عن تمثالا اعرضه على صديقاتي

انا ابحث عن الاقتحام سيدي .. فقط تمتع بالجرأة الكافية


مش عارف ليه حسيتني عايزة اكتب الكلمتين دول
ملعوبة اوي يا ابراهيم

بجد تحففففففففة

عاشقة الوطن said...

السلام عليكم

ازيك ياإبراهيم

القصة اكيد فيها كتير عشان نتعلمه وعشان نعرف ان هى مقدرتش تحب من الاول يبقي مش هتحبك كبديل
وانت متقبلش بده
انت لما تحب تحب اللى تقدرك وتعرف قيمتك
اللى تحبك عشانك انت مش عشان فلوسك او غيره

الملاح التائه said...

هيما
أنا جاي أسألك
2/1985
ايه اللى حصل فيه بالظبط؟
قصتك حزينة على فكره
وتغيظ أى راجل
تحياتى لفنك
ومستنى ردك

The Alien said...

هي رفضت عشان محبتش
بس ليه هو مقبلش رفضها
ليه الراجل بيربط بين رفض البنت ليه ولحبه برجولته وشأنه
هو أعجب بيها وحبها وهي ﻷ
الموضوع مش تحدي عشان يرجعلها بعد كام سنة ومعاه الفلوس ومتوقع إنها تحبه وتقبله
هي رفضت مش عشان فيه أخر ولا عشان مصيره المجهول
هي رفضته عشان محبتوش

تحياتي

إبراهيم محسن said...

انجي

هو فعلا الموضوع فيه خطف
بس للأسف بطل القصة غاب عنه ده
ونسي حصانه وسيفه

نسي للأسف
ان الحب مفيهوش اختيارات
ولا استثناءات

بس فكرك ان الصداقة اسمى من الحب فعلا؟؟
وخاصة اننا مجتمع شرقي
هل تكون صداقة بين الرجل والمرأة اسمى من حبهما؟؟؟
فكري كويس وجاوبي

إبراهيم محسن said...

نيرمين

يا ستي تاني تعليق اول تعليق يكفيني مرورك الجميل

الصداقة حاجة والحب حاجة
انا متفق معاكي في ده
بس نفكر
الاتنين مشاعر
والاتنين علاقة انسانية
تفتكري لو غصب عنك وقع الاختيار بين الحب والصداقة
هتختاري ايه؟
مبحبش المثالية على فكرة
انا مش مثالي وهقول
انا عاوز الحب

الحب مش بيتحول صداقة فعلا
وكلامك مظبوط جدا
مين قال انك فاشلة في الكلام ده ؟
:)
انت استاذة

ياااااااااااااااخبر ياااااااااااخبر
قعدتي تقري دفاتري القديمة
دي حاجة تسعدني جدا
ربنا يخليكي يا رب
وكمان بتشربي شاي
وانا اقول مال البوستس القديمة بتاعتي مبلولة ليه
مش تاخدي بالك وانت بتقري
:)

ربنا يخليكي بجد اطراءك جميل وكلامك اجمل
ربنا يخليكي
تنوريني دايما

شكرا

إبراهيم محسن said...

ياسمين

يااااااه
تواضع كبير انك تشرفيني

لو كانت وافقت كانت نزلت من نظري أنا كمان

انا هتغر على فكرة من كلامك

إبراهيم محسن said...

شيماء

البنت لا هي كائن مادي ولا كائن معنوي
البنت انسان
زي أي انسان

فيه بنات ماديين جدا
وبنات ميفكروش في المادة الا بشكلها الطبيعي

والنموذج اللي في القصة
نموذج زي أي نموذج
على فكرة
القصة حقيقية
:)
انا بقالي فترة بكتب قصص حقيقية
الخيال نام
:)

إبراهيم محسن said...

مايكل

دي لعبة الزمن
مش لعبة الحب يا معلم

إبراهيم محسن said...

لمياء

الاقتحام

ليتني كنت خالد بن الوليد
أو نابليون
أو حتى كنت حصان طرواده

الاقتحام

هو ده اللي بطل القصة محتاجه

نورتيني يا لمي
وانت حقيقي اللي تحفة

إبراهيم محسن said...

عاشقة الوطن

فعلاً
لازم المحبوب يجرد نفسه من كل شئ لما يحاول يقيس حب حبيبه

الحب المجرد
هو حب مثالي لا أميل إليه
ولكنه اسمى انواع الحب

انت بتكلميني انا ولا بتكلمي بطل القصة ؟
:)

إبراهيم محسن said...

الملاح التائه

نورتني أول زيارة يا كبير

مممممممم القصة مش تغيظ أي راجل على فكرة
ممكن تغيظ البعض
:)
انا متغاظتش على فكرة
:)

يوم 2 فبراير 85
يااااااااه
رغم اني مش بحب اتكلم عن حاجات شخصية
بس هقولك المجمل
اليوم ده اتعلمت الارادة
والقوة
عرفت فيه ازاي اكون انسان حقيقي
ازاي اتفوق على نفسي قبل غيري
ازاي اكون قوي

صعب الحاجات دي كنت اتعلمها الا في سنين
اليوم ده اختزل السنين
بس خلاص
:)
تحياتي ليك ولليوم ده

إبراهيم محسن said...

The Alien

انت بتسألني أنا ؟؟
اسأل الراجل متسألنيش
وبلاش كل حوار تعممه على كل الناس
يعني مش علشان بطل القصة ربط الرفض برجولته
يبقى كل الرجاله كده
حاول تفصل وتفند

شكرا