Monday, August 6, 2007

باقة ورد



كانت عيناي تتابع ضحكاتها وسط المدعوين ، رغم تيقني من أنها لا تكترث لوجودي ، فكرت أن ألملم جروحي وأرحل ، ولكن تذكرت أن رحيلي لن تعبأ به ، فمكثت مكاني أتابعها
لاحظت تطلعها المستمر له ، وابتساماتها التي تتحول إلى إيماءة بالرأس كلما وقعت عيناها علي وأنا أتابعها بلا ملل
لا تكفيني الإيماءات ، أريد الإبتسامات
تحرك ، مد يده إليها في شوق ، نهضت مع أنامله التي شعرت بها تعتصر قلبي مع يدها ، نهضا للرقص ، لم أكن أرى سواها في الحفل
كانت العروس تستعد لإلقاء باقة الزهور من خلف ظهرها ، وجدت حبيبتي تبتسم له مع تدافع المدعوات اللاتي تتمنى كل واحدة فيهن من داخلها أن تكون صاحبة المرمى الذي تدخل فيه الزهور
تتمنيت أن تكون هي صاحبة المرمى ، وأن أكون أنا الرامي ، لذا عندما خرجت الباقة من بين أنامل العروس تحلق فوق الجميع مثل طائر شارد يخفق ويضرب بجناحيه المكان ، تتابعه العيون بقوة ، اندفعت وكانت يدي هي الأقرب للطائر الأحمر ، لطمته بقبضتي بقوة ليندفع ناحية يدها ويكون لها
نهضت وسط ضحكات الجميع وأنا ابتسم ، تومئ لي برأسها بامتنان ، نظرت له ذات النظرة ، ابتسمت له ذات الابتسامة ، واتجهت ناحيته لتعطيه زهرة من الباقة ، زهرة رأيتها لحظة كنت أحلق معها في سماء المكان فوق روؤس المدعوين ، زهرة تمنيت أن تكون لي ، لكن قبضتي كانت أقوى من أن تمسك تلك الزهرة
تأبطت زراعه ، داعب زهورها بأنامله ، إبتسمت له بذات الابتسامة ، والتفتت إلي ، تحولت ابتسامتها إلى إيماءة بالرأس ، ابتسمت لها وعدت إلى مقعدي بين المدعوين اكتفي بمراقبة الإبتسامات ، ولا تنسى صاحبة الابتسامات أن تومئ لي برأسها كلما نظرت إليها

6 comments:

Hadota .. حدوتة said...

احم احم
اول تعليق
احم احم
بجد اسلوبك حلو اوى وانت عامل اصلا فى المدونة جو تانى
خلتنى احس انى وسط المدعوين بتابع كل دا فى فضول ولهفة

واكيد كان هيتردد فى راسى الف سؤال
هيا ميالة لمين فيكم

دا ميمنعش انى قلبى وجعنى اوى وهيا بتديله الوردة

تحياتى ليك
مبدع بجد
:)

NeRmeeN said...

السلام عليكم

دى اول زيارة ليا هنا..وبصراحة ..لما دخلت مدونتك حسيت بمود تانى خالص ..حاسة فعلا زى ما قالت حدوتة ...انى قاعدة فى وسط الفرح ده ..وكمان الموسيقى اللى انت حطيتها عيشتنى فى الجو ده اكتر...قصة رقيقة و بسيطة جدا.و صعب عليا اوى وهى مطنشاه و مجرد بتهزله دماغها كده مجاملة و خلاص...اوقات المجاملة دى بتجرح اوىى...يا ريت تمتعنا بمزيد من القصص

تحياتى ليك

micheal said...

بالراحه علينا يا عم...ايه الرومانسيه المتدفقه دي كلها
تحياتي

إبراهيم محسن said...

حدوتي

احم احم
أول رد

شكرا لكلامك يا جميل

السؤال ده غريب
بس تصدقي
تحفة
خلتيني أرجع أفكر تاني في اللي أنا كاتبه
وقريته كتير تاني بعد سؤالك

عارفة
رغم اني انا اللي كاتب القصة
بس بعد سؤالك حسيت زي ما يكون فيه شئ مريب في علاقات الشخصيات

انت تحفة يا توتايتي
ومبدعة كمان
:)

إبراهيم محسن said...

نيرمين

وعليكم السلام
نورتني أول زيارة بجد .. وجميل ان كلامي يصنع صورة أو خيال في دماغك
اتفضليني
:)

فعلا المجاملة شئ بيبقى رغم نعومته جارح لأنه بيعتبر شئ ضئيل بالنسبة للحبيب

انت تأمريني بس عليكي انت بس تقريها
:)

نورتيني وياريت أشوفك كتير
ازداد شرف حقيقي

إبراهيم محسن said...

مايكل

أي خودعة
أفراح وأحزان
هي دي الدنيا
رومانسية يا معلمي

نورتني يا كبير